كانت الجولة الثانية من الـ"كالتشو" مناسبة جيدة لحامل اللقب يوفنتوس ولأبرز منافسيه نابولي ليؤكدان تفوقهما في موقعتين صعبتين، كما كانت دليلاً على بداية قوية له, لم يشهد لها مثيل منذ فترة طويلة. يوفنتوس وبعد تصريحات مدربه أنطونيو كونتي المثيرة للجدل بشأن التخلي عن لاعبيه المميزين أليساندرو ماتري وإيمانويلي جاكيريني, قدّم عرضاً كبيراً وهزم لاتسيو بالأربعة, تماماً كما فعل في مباراة كأس السوبر، مع فارق أن لاتسيو نجح هذه المرة بتسجيل هدف رد الاعتبار بواسطة لاعبه الألماني ميروسلاف كلوزه, في اللقاء الذي شهد تألّق نجم اليوفي التشيلي أرتورو فيدال بثنائية مميزة, في الوقت الذي واصل فيه الأرجنتيني كارلوس تيفيز مسلسل أهدافه بتسجيله للمرة الأولى في ملعب اليوفي, كما حضر المونتينيغري ميركو فوشينيتش بتدوينه اسمه في لائحة الشرف. من جانبه ضرب نابولي, الذي حلّ ضيفاً على كييفو في ملعب مارك انطونيو في فيرونا حيث خسر في آخر ثلاث مباريات جمعت بينهما على أرض خصمه، ضرب بقوة وعاد بفوزٍ مثيرٍ بأربعة أهداف لاثنين, بعد مباراة رائعة. واستمر تألّق السلوفاكي ماريك هامسيك بتسجيله ثنائية هي الثانية له على التوالي, كما سجّل الأرجنتيني غونزالو هيغواين أوّل أهدافه في إيطاليا, فيما تابع الأسباني خوسيه كاليخون تألّقه أيضاً، ليؤكد بذلك قوة فريق مواطنه رافاييل بنيتيز الهجومية، غير أن هذه المباراة تركت علامة استفهام حول خط الدفاع الذي سمح لألبيرتو بالوسكي بتسجيل هدفين. إنتر وروما على الطريق الصحيحوشهدت هذه المرحلة عودة إنتر ميلان وروما بقوة, لتشكل المفاجأة الإيجابية لبداية الموسم, ففريق والتر ماتزاري الذي يبدو أنه وجد العلاج المناسب, حقّق فوزه الثاني على التوالي في ملعب صعب هو الماسيمينو الخاص بكاتانيا, والملفت أن الهدفين الأولين من أهداف إنتر الثلاثة جاءا بواسطة الأرجنتيني رودريغو بالاسيو والياباني يوتو ناغاتومو تماماً كالمباراة الأولى, فيما أكّدت روعة الهدف الثالثأننا سنشاهد على الأرجح أفضل موسم للأرجنتيني ريكي ألفاريز. فيما أثلج روما قلوب عشاقه بفوزه الثاني على التوالي وكان على حساب فيرونا بثلاثية نظيفة في بدايةٍ لم يعتد عليها جمهور فريق الذئاب منذ سنوات, وشهدت المباراة تسجيل البرازيلي مايكون, والصربي آدم لياييتش أول أهدافهما مع روما, فيما كان هدف البوسني ميراليم بيانيتش تحفةً بكل معنى الكلمة.فيورنتينا يواصل وميلان يعودوانضم فريق فينتشنزو مونتيلا المرشّح للعب دور الحصان الاسود هذا الموسم, بدوره إلى مجموعة الفرق التي حقّقت انتصارين بعد فوزه خارج أرضه على جنوى بخمسة أهداف لاثنين. وتألق في المباراة الثنائي جوسيبي روسي والألماني ماريو غوميز بهدفين لكل واحد منهما, شكّلا بالنسبة لنجم البايرن السابق استهلالية أهدافه في إيطاليا. وفي سان سيرو, وأمام جمهورٍ فرح بانتشار أخبار بعودة البرازيلي كاكا إلى صفوفه, استعاد آي سي ميلان نغمة الانتصار بفوزه على كالياري بثلاثة أهداف لواحد, وسجّل البرازيلي روبينيو, والفرنسي فيليبي مكسيس وماريو بالوتيلي أهداف ميلان, في المباراة التي شهدت مشاركة أليساندرو ماتري الوافد الجديد من السيدة العجوز.جولة غزارة الأهداف و روعتها تميّزت الجولة الثانية من الدوري الإيطالي بتسجيل 43 هدفاً, وهو أعلى رقم يسجل في جولة واحدة منذ أن صار عدد أندية "سري آ" 20 نادياً, كما تميزت بروعة الأهداف, كأهداف لاعب روما البوسني ميراليم بيانيتش, ولاعب سمبدوريا مانولو غابياديني, ولاعب بولونيا اليوناني باناغيوتيس كوني وريكي ألفاريز لاعب إنتر الأرجنتيني, وهو ما يشير إلى أن الموسم سيكون مميزاً في البطولة الإيطالية, إن صحّت مقولة أن المكتوب يقرأ من عنوانه.