اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة صباح اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك على شكل مجموعات عبر باب المغاربة، بعد تجمهرهم أمام حائط البراق غربي المسجد، بحجة إحياء ذكرى مقتل " نشطاء الهيكل " المزعوم.
وقالت مصادر مقدسية إن " المستوطنين اقتحموا الأقصى وسط حراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية، وذلك بعد دعوة عائلة(إيمس) الاسرائيلية، وعدد من منظمات(الهيكل) لهذا الأمر، وقاموا بجولاتهم المعتادة في باحات المسجد ". وكانت عائلة " إيمس " وعدد من منظمات الهيكل المزعوم، قد دعت أمس جموع اليهود إلى التجمع داخل المسجد الأقصى اليوم، لإحياء الذكرى الثالثة لمقتل المتطرفين " إسحق وتاليا ايمس ". وشارك في الدعوة عدد من الحاخامات، وعلى رأسهم المتطرف " يهودا غليك ". ويعتبر إسحق ايمس الرابع عشر من أكثر الداعين لإقامة الهيكل المزعوم مكان الأقصى، ومن أقواله " حان الوقت الآن لنصلي ونسعى لبناء المعبد، كما نسعى لرزقنا كل يوم ".