اعلن المكتب الاعلامي في الكرملين ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحادثالاثنين هاتفيا مع رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون حول الوضع في سوريا.
وقد ذكر مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ابلغ كاميرون الاثنين انه لا يوجد دليل على ان القوات السورية استخدمت اسلحة كيميائية ضد المسلحين. وقال المتحدثباسم مكتب رئاسة الوزراء انه خلال مكالمة هاتفية بين الزعيمين، قال بوتين انه " ليس لديهم ادلة على ان هجوما باسلحة كيميائية قد وقع او من هو المسؤول عنه ". كما افادت وكالة ريا نوفوستي نقلا عن الكرملين ان الاتصال الهاتفي تناول " بشكل خاص الوضع في سوريا استنادا الى المعلومات التي نشرت في بعض وسائل الاعلام عن استخدام محتمل للسلاح الكيميائي قرب دمشق ". وتطرق بوتين وكاميرون ايضا الى القضايا المرتبطة بقمة مجموعة العشرين المقررة في الخامس والسادس من ايلول / سبتمبر في سان بطرسبورغ(شمال غرب روسيا)، بحسب المصدر نفسه. ومنذ الهجوم الكيميائي المفترض في ۲۱ اب / اغسطس في ريف دمشق والذي زعمت الدول الغربية ان النظام السوري قام به فيما الشواهد تؤكد تنفيذه من قبل الجماعات المسلحة، تصاعدت وتيرة الدعوات الى تدخل عسكري عاجل في سوريا. وفيما زعم وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الاثنين انه " يمكن " الرد على استخدام اسلحة كيميائية في سوريا " بدون اجماع كامل في مجلس الامن الدولي "، حذرت موسكو على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف من ان القيام بمثل هذه الخطوة سيكون " انتهاكا جسيما للقانون الدولي ".