شهدت قرى المنطقة الشمالية الواقعة على شارع البديع اليوم السبت استنفارا امنيا مشددا إثر دعوات " ائتلاف الرابع عشر من فبراير " للتظاهر في ثلاثمناطق(مثلثالصمود، الزنج، والمقشع).
وفي خطوة وصفتها ب " التنسيقية "، أعلنت حركة " تمرد " البحرين عن تأجيل فعاليتها أمس الجمعة " طوق التمرد " في العاصمة المنامة، ودعوتها لأوسع مشاركة في اعتصامات اليوم السبت التي دعا لها " ائتلاف ۱٤ فبراير " في مثلثالصمود ومنطقتي الزنج والمقشع. وقال الائتلاف عبر موقع التواصل الاجتماعي " تويتر ": " ندعو إلى تجمعات جماهيرية يوم السبت في ثلاثساحات(مثلثالصمود - الزنج - المقشع) ترقباً للخطوة القادمة ". وتأتي هذه الخطوة التصعيدية، في ظل تصعيد أمني رسمي واسع النطاق، وبعد أحداثيوم الرابع عشر من أغسطس " تمرد البحرين ". كما تأتي هذه الخطوة متسقة مع أعلان حملة تمرد البحرين اعتبار العاصمة المنامة هدفا دائما للاحتجاجات السلمية، وتحويل كل ساحات العاصمة إلى ساحة احتجاج للتعبير عن الرأي السياسي وممارسة الحق المشروع في التجمع السلمي.