عبرت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عن دعمها للمطلب الرئيسي للمحتجين الذين تظاهروا في الشوارع مؤخرا، مؤكدة ان نوعية وسائل النقل امر اساسي لحل ازمة المواصلات في البلاد. وكان مئات الآلاف من المتظاهرين نزلوا الى الشوارع في حزيران/يونيو للمطالبة بتحسين الخدمات العامة بما في ذلك وسائل النقل. وقالت روسيف خلال تدشين مشروع لسكك الحديد في بورتو اليغيري التي ستستضيف 5 من مباريات كأس العالم لكرة القدم العام المقبل: "ان النقل العام هو لجميع الطبقات الاجتماعية وهدفه جعل الضواحي اماكن افضل للعيش". وعند بدء الاحتجاجات، اقترحت روسيف تخصيص 25 مليار دولار اضافية لتحسين النقل العام وخصوصا في المدن الكبرى التي تشهد ازدحاما كبيرا في حركة السير. وذكرت بان السلطات استثمرت منذ 2011 حوالى 40 مليار دولار لبناء وتوسيع قطار الانفاق والحافلات السريعة. وتنفق البرازيل مليارات الدولارات لتحديث مطاراتها والبنى التحتية استعدادا لاستقبال ملايين السياح خلال مباريات كأس العالم لكرة القدم ودورة الالعاب الاولمبية الصيفية في 2016.