بدأ الأزهر اليوم السبت دعوة اصحاب مبادرات المصالحة الوطنية للاجتماع مع شيخ الأزهر أحمد الطيب، وذلك لمناقشة الازمة السياسية في مصر.
وأعربت مشيخة الأزهر عن تفاؤلها الكبير بنجاح ذلك الاجتماع بعد الاستجابة الواسعة من أصحاب المبادرات والقوى السياسية بمختلف انتمائها، بعد دعوة شيخ الأزهر، والذي سيعاود عمله بمشيخة الأزهر بعد إجازة امتدت تقريبا طوال شهر رمضان المبارك. وكان قد صرح مصدر بالأزهر، بأن الأزهر سوف يدعو أصحاب المبادرات التي قدمت لحل الأزمة الآنية التي تمر بها مصر في لقاء هام بعد عيد الفطر المبارك مباشرة، في حضور شيخ الأزهر، وأن هناك بعض المبادرات يمكن أن يبنى عليها لبدء المصالحة الوطنية. وذكر المصدر أن استمرار تأزم الوضع في مصر ينعكس سلباً على خطوات التقدم الديمقراطي الذي ينتظره الجميع وعلى النهوض بالوضع الاقتصادي للدولة ومواطنيها، ويجب على الجميع إعلاء مصلحة الوطن.