اكد المستشار الدولي لرئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران وامين سر المؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة الفلسطينية "حسين شيخ الاسلام" ان الاستكبار العالمي بذل جهودا حثيثة لحذف اسم فلسطين من العالم الاسلامي لكنه بعد اعلان يوم القدس العالمي جاءت الشعوب الى المعركة الاساسية "واليوم نرى اننا عندما نتحدث عن ازالة (اسرائيل) فان الجميع ينظر الى هذا الكلام نظرة ايجابية ويرى ذلك ممكنا". وقال شيخ الاسلام في مقابلة مع قناة العالم الاخبارية اليوم الجمعة: ان الاستكبار العالمي بذل جهودا حثيثة لحذف اسم فلسطين من العالم الاسلامي واراد محو كافة معالم هذه المدينة المقدسة لكي ينسى العالم الاسلامي القضية الفلسطينية لكن الامام الخميني الراحل اراد ان يثبت للعالم بان فلسطين لازالت حية في قلوب المسلمين ونرى ان الشعوب الاسلامية اليوم تلتف حول هذه القضية . واضاف: عندما اوجدت "اسرائيل" كان من المفترض ان تمتد من النيل الى الفرات وقد اغتصبت اسرئيل اراضي الكثير من البلدان المجاورة لكنها تراجعت والان نرى ان يوم القدس جعل قضية القدس قضية شعبية وابعدها عن الحكومات وانه بعد اعلان يوم القدس جاءت الشعوب الى المعركة الاساسية وتم تشكيل حزب الله وحماس والجهاد الاسلامي وعندما وصلت اسرائيل الى مشارف بيروت اندلعت الانتفاضة واعادت اسرائيل الى عقر دارها. وتابع: اننا رأينا كيف ان الانتفاضة الفلسطينية اعادت الكثير من الاراضي المسلوبة المحتلة كما رأينا جهاد حركات المقاومة في عام 2006 وفي عام 2008 وغيرهما وان كل هذا هو من ارتدادات نداء الامام الخميني الراحل لاعلان يوم القدس العالمي وجعل القضية الفلسطينية قضية محورية وقد ابتعدت الشعوب عن حكوماتها و تقدمت كثيرا لنصرة القضية الفلسطينية رغما عن الحكومت المرتبطة بالقوى الغربية ونرى اليوم كيف ان القضية الفلسطينية هي حية اكثر من السابق واليوم نرى اننا عندما نتحدث عن ازالة اسرائيل فان الجميع ينظر الى هذا الكلام نظرة ايجابية ويرى ذلك ممكنا .