اوقفت السلطات اللبنانية اليوم الخميس في مطار بيروت مرافقا شخصيا للشيخ السلفي المتطرفاحمد الاسيرالفار بعد معركة بين انصاره والجيش اللبناني قبل اسابيع في جنوب لبنان، بينما كان متوجها إلى نيجيريا عبر القاهرة، وقد تم إحالته الى مديرية المخابرات في الجيش لاجراء التحقيقات الاولية معه.
وقال مصدر أمني " اوقف الامن العام اللبناني فجر اليوم الفلسطيني علي عبد الواحد، وهو مرافق شخصي لاحمد الاسير المطلوب من السلطات "، مشيرا إلى ان عبد الواحد كان يستعد للسفر الى دولة افريقية، وكان بحوزته اذن المرور الذي تعطيه السلطات اللبنانية للفلسطينيين المقيمين على ارضها.

وحصلت في ۲۳ حزيران / يونيو معركة بين الاسير ومجموعته المسلحة والجيش اللبناني في بلدة عبرا قرب صيدا، اكبر مدن جنوب لبنان، اثر اعتداء لجماعة الاسير على حاجز للجيش اللبناني قرب مسجد بلال بن رباح الذي كان الاسير يؤم فيه الصلاة. وقتل ۱۸ جنديا من الجيش في المعركة، و۱۱ مسلحا من جماعة الاسير.

الا ان الاسير وعددا من المسؤولين في حركته تمكنوا من الفرار ولم يظهر اي اثر لهم منذ ذلك الحين. وبرز السلفي المتطرف احمد الاسير على الساحة اللبنانية قبل حوالى سنتين، وعرف بمواقفه الحادة ضد النظام في سوريا وحزب الله.