اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ردا على القرار الاوروبي بادراج الجناح العسكري للحزب في القائمة السوداء ان الاهم ان تكون المقاومة تدعم من اهلها وشعبها وتعبر عن ارادتهم وعزهم ورؤيتهم في الدفاع عن ارضهم وسيادتهم ومقدراتهم وانها اكتسبت صدقيتها بفعل تضحياتها وصمودها وانجازاتها الميدانية وانتصاراتها.
واشار السيد نصرالله الى ان المقاومة بدلت قواعد الصراع واسقطت المشاريع واعادت الاسرى والكرامة والسيادة اللبنانية وفرضت للبنان موقعا متقدما في المنطقة والمعادلة وستبقى هذه المقاومة شوكة صلبة في عين الصهاينة ومن يريد سوءا للبنان . وقال ان بعض القرارات قد لا يكون لها تأثيرات اكثر من التاثيرات النفسية والمعنوية، ومن الطبيعي ان تكون المقاومة في دائرة الاستهداف مقدما الشكر الى جميع الرؤساء والقيادات والشخصيات والجهات التي رفضت وادانت هذا القرار في لبنان وخارجها . وتابع الامين العام لحزب الله بالقول ان القرار لم يفاجيء الحزب وكان يتوقعه منذ فترة طويلة واضاف : الاسرائيليون تحدثوا بوضوح ان هذا القرار نتيجة ما اسموه ب"الجهود الدبلوماسية" اي تعنيف نتانياهو للاوروبيين لعدم اتخاذ هذا القرار. واشار الى ان هذا القرار بالشكل والمضمون والدافع اسرائيلي ويخدم مصلحة الكيان الاسرائيلي وقال : ان مجريات النقاش في الاتحاد الاوروبي تؤكد ان اوروبا بجميع دولها خضعت للارادة الاسرائيلية والأميركية وليس اقتنعت بالقرار ، وهو يتعارض مع مبادئ وقيم دول اوروبا ولا مع مصالحها . وتساءل السيد نصر الله لماذا لا يتم تصنيف الجناح العسكري في "اسرائيل" اي الجيش الاسرائيلي على لائحة الارهاب والجميع يعترف بان هذا الكيان يحتل اراض عربية ولا ينفذ القرارات الدولية منذ عشرات السنين والعالم كله شاهد مجازره بحق الفلسطينيين .