تمكنت الشرطة البلغارية يوم الأربعاء 24 يوليو/تموز، من فك الحصار، الذي فرضه متظاهرون الليلة الماضية على مبنى برلمان البلاد. وأصيب 9 أشخاص بينهم اثنان من رجال الشرطة في اشتباكات بين عناصر الأمن والمتظاهرين. وكان بعض المحتجين قد أقاموا في وقت سابق متاريس أمام مخرج البرلمان وحاصروا عددا من الوزراء والصحفيين بالمبنى ورددوا هتافات مضادة للحكومة. يذكر في هذا السياق أن الاحتجاجات الأخيرة بدأت قبل 40 يوما على خلفية تعيين عملاق الإعلام البلغاري ديليان بييفسكي رئيسا لجهاز الأمن القومي. ويطالب المتظاهرون باستقالة مجلس الوزراء بالکامل.