اعلن الكيان الاسرائيلي والادارة الاميركية عن ترحيبهما بقرار الاتحاد الاوروبي إدراج الجناح العسكري لحزب الله على قائمة المنظمات الارهابية، فيما دانت القوى الوطنية في لبنان القرار وتمنى كل من الرئيس ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي على الاوربيين التأني قبل اصدار هذا القرار.
ففي هذا الاطار رحب وزير الخارجية الاميركي جون كيري بما وصفها " الرسالة القوية " التي وجهها الاتحاد الاوروبي عبر قراره بادراج الجناح العسكري لحزب الله على قائمته السوداء. وقال كيري " عبر هذا الاجراء الذي اتخذ اليوم، يوجه الاتحاد الاوروبي رسالة قوية الى حزب الله مفادها انه لا يستطيع التحرك والافلات من العقاب ". ودعا كيري حكومات اخرى الى الاقتداء بالاتحاد الاوروبي واتخاذ تدبير مماثلة بحق الحزب. وفي اول رد فعل لحزب الله على القرار الاوروبي، اعتبر تلفزيون " المنار " ان ادراج الاتحاد الحزب على لائحته السوداء يعني ان " الكيان الاسرائيلي اخضع الاتحاد الاوروبي لارادته ". وقال التلفزيون في مقدمة نشرته الاخبارية مساء الاثنين ان " الكيان الاسرائيلي اخضع اوروبا لارادته بوضع حزب الله على اللائحة السوداء للاتحاد الاوروبي، وهو قرار جهدت قيادات العدو بجر اوروبا اليه وسوقت له على مدى سنوات بمساندة اميركية وبريطانية مكشوفة ". واضاف ان " بريطانيا كانت قائدة الحملة لاعتماد هذا القرار بعد طول تذرع تارة بانفجار بورغاس، وتارة اخرى بحجة اعتقال مشتبه فيه في قبرص ". من جهته، اعرب الرئيس اللبناني ميشال سليمان الاثنين عن امله في ان يعيد الاتحاد الاوروبي النظر في قراره ادراج حزب الله على لائحته للمنظمات الارهابية، بحسب ما جاء في بيان صادر عن المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية. وجاء ذلك خلال استقباله رئيسة بعثة الاتحاد الاوروبي لدى لبنان انجلينا ايخهورست. وذكر البيان ان سليمان استوضح المسؤولة الاوروبية " حيثيات وخلفيات القرار الذي اتخذه المجلس الوزاري الاوروبي بإدراج ما اسماه + الجناح العسكري + لحزب الله على اللائحة الاوروبية للارهاب ". واضاف " اعرب الرئيس سليمان عن الامل في ضوء ما اطلع عليه، في ان يعيد الاتحاد النظر في قراره، من منطلق الحرص على عدم اتخاذ قرارات متسرعة وصون الاستقرار في لبنان وتثبيت الخيارات الاساسية التي تبحثفي اطار هيئة الحوار الوطني. كما أدان المركز الإيطالي العربي الذي يمثل نخبة من البرلمانين مع إيطاليين والإعلاميين بشدة هذا القرار. وأعتبر المركز أن " هذه الخطوة في غاية الخطورة لأنها تندرج في إطار تبرير العدوان الإسرائيلي وانتهاكه للحقوق المشرعة للشعب الفلسطيني واستمراره باحتلال الأراضي العربية، منها مرتفعات الجولات ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا ". يشار الى ان وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي قرروا الاثنين ادراج الجناح العسكري لحزب الله على قائمة المنظمات الارهابية، مؤكدين في الوقت نفسه انهم يريدون " مواصلة الحوار " مع كل الاحزاب السياسية اللبنانية بما فيها الحزب الذي يلعب دورا اساسيا في الحياة السياسية اللبنانية. وتوقع مراقبون أن تكون للقرار الاوروبي انعكاسات سلبية على عمل القوات الدولية في جنوب لبنان.