قالت لجنة إعمار الخليل، إن قوات الاحتلال وعبر الحواجز العسكرية المحيطة بالبلدة القديمة وخاصة في محيط المسجد الإبراهيمي، شددت من إجراءات تضييق الخناق على المصلين وزائري المسجد خلال شهر رمضان. وقالت اللجنة في بيان لها الأحد إن قوات الاحتلال كثفت من حملات اعتقال واحتجاز عددٍ من المواطنين، من بينهم أطفال قرب استراحة المسجد الإبراهيمي. وشهدت الحواجز العسكرية المحيطة بالبلدة القديمة من الخليل وفي محيط المسجد، إجراءات مشددة من أجل تضييق الخناق بحق السكان الفلسطينيين والمتسوّقين والمصلّين. وذلك في رسالة واضحة من سلطات الاحتلال تهدف من ورائها إلى الضغط على المواطنين الفلسطينيين ودفعهم لترك المنطقة وهجرها. وقالت اللجنة إن قوات الاحتلال أقدمت يوم الخميس الماضي على اعتقال أربعة أطفال تم إطلاق سراحهم في وقت لاحق، كما وأعاق جنود الاحتلال حركة مرور المواطنين وخاصة المتجهين منهم للصلاة في المسجد الإبراهيمي الشريف حيث احتجزت عدداً من الشبان.