اكد الامين العام للتجمع الوطني الديمقراطي في البحرين فاضل عباس اهمية التظاهرات الكبرى التي ستشهدها البحرين في 14 اغسطس القادم تلبية لنداء حركة تمرد قائلا ان البحرين امام صراع ارادات بين الشعب والنظام وان الصراع هذا لن ينتهي حتى يتم الحسم لصالح شعب البحرين في استعادة السلطة كاملة وان يكون الشعب هو مصدر السلطات . وقال فاضل عباس مساء الاحد : نحن ومنذ 14 فبراير امام صراع ارادات بين ارادة الشعب البحريني وارادة النظام وبالتالي فان 14 اغسطس القادم هو محطة جديدة في هذا الصراع حتى يتم الحسم لصالح شعب البحرين في استعادة السلطة كاملة وان يكون الشعب هو مصدر السلطات وهذا هو جوهر الصراع في البحرين ولذلك نرى ان النظام يحارب اليوم من اجل عدم تحقق هذا الصراع للارادات باتجاهات كبيرة جدا . وحول الحوادث التي تذكرها السلطة البحرينية عن هجمات على قوات الامن وامكانية ان تكون هذه الحوادث شماعة وذريعة للمزيد من القمع والاعتقالات، قال: ان هذه الحوادث تقع في وقت مريب جدا وان المعارضة كانت محقة جدا عندما طالبت النظام باجراء تحقيق جاد ومن المفترض ان يقوم النظام بتحقيق شفاف حول الهجمات والتفجيرات التي تقع في فترة حرجة تماما وفي توقيت مريب تماما يستغله النظام بشكل او بآخر لزيادة الاعتقالات وزيادة المداهمات ويستخدم لمنع التظاهرات ومنع كل الاحتجاجات السلمية .