قتل 49 مسلحا في معارك عنيفة قرب العاصمة السورية، وذلك في كمين نصبته القوات السورية لهم في منطقة عدرا شمال شرق دمشق. وأكدت وكالة الانباء الرسمية السورية "سانا" أن وحدة من الجيش قضت على أعداد من جبهة النصرة بعضهم من جنسيات أجنبية غرب المدينة الصناعية بعدرا، بث التلفزيون السوري صورا لهم، كما تمكنت القوات السورية من مصادرة أسلحة وذخيرة من تلك الجماعات المسلحة. واكد ما يسمى بالمرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل المسلحين وقال إن ضابطا قتل خلال تلك المواجهات التي دارت الأحد بين الجيش السوري والمسلحين. على الصعيد ذاته أفرجت جبهة النصرة عن مئات المدنيين السوريين كانت تتخذهم رهائن في مدينة تل ابيض بعد إفراج المسلحين الأكراد عن ابي مصعب القائد المحلي للجبهة. وكان لواء جبهة الأكراد قد اعتقل ما يدعى بأمير الدولة الاسلامية في العراق والشام المكنى بأبي مصعب في مدينة تل ابيض. وذكرت مصادر أن الاشتباكات بين الجانبين مازالت مستمرة في المدينة منذ الليلة الماضية، فيما نزحت أعداد كبيرة من العائلات بسبب التوتر والعنف. وكان المسلحون الأكراد قد سيطروا على منطقة رأس العين الحدودية مع تركيا بعد طرد مسلحي جبهة النصرة. في هذا السياق، اكدت الأحزاب السياسية الكردية في سوريا أنها جزء أساس من مكونات الدولة، نافية ما يشاع عن تشكيل مجلس مستقل لإدارة المناطق الكردية بعد أن تمكنت قوات الحماية الكردية من السيطرة على مدينة رأس العين في محافظة الحسكة وطرد مسلحي جبهة النصرة من القرى ذات الغالبية الكردية. من جانب اخر تعيش مدينة بانياس السورية في محافظة طرطوس حالةَ استقرار بعد سيطرة الجيش على المناطق المضطربة فيها، إلَا أن قرية البيضاء في ريف المدينة لاتزال نقطة ساخنة إثر كمين نصبه مسلحون لقوة من الدفاع الوطني أسفر عن استشهاد وجرح عدد منهم قبل أن يستعيد الجيش السيطرة عليها.