كشف مسؤولون أمريكيون لمحطة CNN حقيقة الانفجار الضخم و الغامض الذي وقع قبل أسبوع في مدينة اللاذقية الساحلية شمال سوريا، إذ ذكروا أن الانفجار جاء نتيجة غارة جوية «إسرائيلية» استهدفت مرابض لصواريخ روسية متطورة مضادة للسفن.
و قال ثلاثة من المسؤولين الأميركيين تحدثوا إلى CNN مشترطين عدم ذكر اسمائهم، إن الانفجار الذي جرى في الخامس من تموز الجاري، و أوردت تفاصيله الكثير من وسائل الإعلام العربية والدولية جاء نتيجة غارة لطائرات «إسرائيلية». و أضاف المسؤولون أن الهدف كان مرابض لصواريخ متطورة روسية الصنع من نوع “ياخونت”، و يعتقد الجانب «الإسرائيلي» أنها تشكل خطراً على قوته البحرية. و رفضت الحكومة الصهيونية حتى الآن التعليق على هذه المعلومات التي عرضتها CNN، غير أن وزير الحرب موشيه يعلون، كان قد ذكر لموقع صحيفة " يديعوت أحرنوت " الصهيونية أن بلاده ليست مسؤولة عن العملية، مضيفا أن «إسرائيل» لم تتدخل في النزاع الدموي بسوريا منذ فترة طويلة، لكن عندما تقع تفجيرات في الشرق الأوسط فإن البعض يسارع إلى اتهامها. و وفقا لمعلومات CNN، فإن الولايات المتحدة و «إسرائيل» تراقبان عن كثب تدفق الأسلحة الروسية إلى سوريا عن طريق السفن، وقد جرى رصد تسليم ذخائر وأسلحة خفيفة خلال الأسابيع الماضية، ولكن حتى الآن لم يتم تسليم أسلحة ثقيلة أو مروحيات كانت دمشق تنتظرها.