دعا امام وخطيب صلاة الجمعة الموحدة في جامع سعدية العمري ببغداد الساسة العراقيين الى توحيد كلمتهم وانهاء خلافاتهم التي غالبا ما تنعكس على الشعب العراقي.
وقال في خطبته اليوم ان الشعب العراقي يريد ان يتوحد وان يجمع كلمته ويبني العراق، فليس فقط المسلم دماؤه حرام، بل دماء العراقي حرام سواء كان مسلما ام مسيحيا ام غير ذلك. واضاف: لو كان الاسلام يحارب المسيحية لما بقي مسيحيون في بلادنا الاسلامية حتى يومنا هذا، فالدين رحمة وليس ابادة، محملا الجميع مسؤولية الهجوم على كنيسة سيدة النجاة متسائلا، كيف تمت مهاجمتها والمسيحيون في ذمتنا؟. وتابع: ان الله تعالى لايحتاج الى جوعنا وعطشنا، بل يحتاج الى ان نحسن الى الجار سواء كان مسلما او مسيحيا بأخلاقنا الحسنة. وخاطب السياسيين قائلا: ' اتقوا الله في الشعب العراقي، ولاتختلفوا بينكم فالخلافات تنعكس على الشعب، فكلنا عراقيون ونريد ان نتوحد ونجمع كلمتنا وان نبني العراق، وكفى قتالا إذ إننا نريد ان نصلي في بيوت الله ونحن مطمئنون '.