كشفت دراسة أميركية، أن حوادثقتل الصغار بالرصاص في الولايات المتحدة خلال ال۳۰ عاما الماضية، تمثل ٤ أمثال عمليات القتل بأساليب أخرى، منها الطعن والخنق واستخدام السم.
وجاءت الدراسة التي نشرت نتائجها أمس الخميس، بعد ۳ أشهر من فشل مجلس الشيوخ الأميركي في الموافقة على إجراءات للحد من حق حمل السلاح، منها فرض قيود على شراء الأسلحة، متعلقة بخلفية المشتري وحظر بيع الأسلحة الهجومية وخزنة السلاح المتعددة الطلقات. وأعقبت جهود مجلس الشيوخ مقتل ۲۰ طفلا و٦ من البالغين في مدرسة ساندي هوك الابتدائية في نيوتاون بولاية كونيتيكت، حين فتح مسلح النيران عليهم. ورصدت الدراسة معدل القتلى بين سن ال۱۰ و۲٤ عاما في الفترة من عام ۱۹۸۱ إلى عام ۲۰۱۰، وكان استخدام الأسلحة هو المسؤول عن العدد الأكبر من حوادثالقتل في المرحلة الأخيرة من الدراسة، حيثقتل بالسلاح ٤۰۰۰ من بين ٤۸۰۰ حادثقتل للشبان عام ۲۰۱۰.