ذكرت صحيفة لندنية اليوم الخميس، أن الجيش المصري ينتظر موافقة حكومة الاحتلال الصهيونية للقيام بعملية عسكرية واسعة في سيناء ضد التنظيمات المسلحة التي كثفت من نشاطها العسكري ضد الجيش مؤخرا. وبحسب الصحيفة، فإن الطلب المصري للعمل في سيناء عسكريا يخالف اتفاقية كامب ديفيد الموقعة بين مصر والكيان الصهيوني، وفي حال وافق الكيان الصهيوني على طلب الجيش المصري فإن عدة آلاف من الجنود سوف يشاركون في هذه العملية التي وصفت بالواسعة، والتي سيستخدم فيها الجيش معدات عسكرية ثقيلة تمنعه اتفاقية كامب ديفيد من ادخالها الى سيناء. وأشارت الصحيفة الى أنه في أعقاب النشاط المتزايد لتنظيم "القاعدة" وتنظيمات اسلامية أخرى في سيناء مؤخرا والتي تمثلت بمهاجمة مواقع للجيش المصري، وكذلك وجود العديد من المعلومات التي تفيد بنية هذه التنظيمات الاستمرار في تنفيذ العمليات وتوسيعها، فان الجيش المصري يريد تنفيذ عملية عسكرية واسعة للقضاء على هذه التنظيمات.