تهدف شبكة جديدة للتواصل الاجتماعي إلى اجتذاب قرابة 90 في المئة من مستخدمي الانترنت الذين يتابعون محتويات مواقع مثل الفيسبوك لكنهم يخجلون للغاية بصورة تجعلهم لا يسجلون أي شيء بشكل فعلي.
وموقع " بوتلوك "، الذي جرى إطلاقه للجمهور مؤخرا، يتولى تمويله مؤسسو موقع تويتر ويهدف إلى التخلص من وصمة التواصل مع غرباء على الانترنت عن طريق التركيز على تسجيل الروابط دون ذكر أسماء أو وضع صور المستخدمين. ويقول مؤسسو موقع " بوتلوك " إن هذا سيخفف القلق الذي يتملك الكثير من الناس حيال تسجيل معلومات في شبكات التواصل الاجتماعي المعتادة حيثيشعرون أنهم " تحت ضغط مستمر لكي يسايرون التوقعات لتسجيل نكات أصلية وصور مثيرة وغير ذلك من محتوي هذه الشبكات ". وبحسب موقع " بوتلوك " هناك ۸٦ في المئة من مستخدمي الانترنت يعانون من القلق إزاء تسجيل أي محتوى. وتشير الشركة لأولئك الافراد باسم " لاركرز " أي " المستترين خجلا " في مقابل مسجلي المعلومات النشطين وتعتقد أن الصيغة البسيطة لتسجيل الروابط والتحدثعنهم سيجعلهم يخرجون من قوقعتهم الاجتماعية. وسيكون في مقدور المستخدمين رؤية روابط أصدقائهم والأحاديثالتي تدور فيها، الأمر الذي يثير نوعا من المحادثات مع أصدقاء الأصدقاء التي يقول مؤسسو بوتلوك أنه نادرا للغاية مايدور بين مستخدمي الفيسبوك أو تويتر. وقال مؤسسو بوتلوك في معرض الاعلان عن الخدمة الجديدة " ستجد نفسك في الغالب ترى وجوها جديدة وتتحدثإلى إناس لا تعرفهم وتصادف موضوعات ما كنت لتفكر في البحثعنها ".