كشف سامي أبو زهري الناطق باسم حركة "حماس" عن امتلاك حركته وثائق ومعلومات أكيدة تثبت تورط قيادات في حركة فتح، سواء كانت موجودة في رام الله أو في القاهرة أو حتى داخل قطاع غزة في تشويه صورة حركة حماس أمام الشعب المصري. واتهم أبو زهري ، تلك القيادات بفبركة التقارير التي تتهم حركة حماس بالتدخل بشكل سلبي في الشأن المصري، وتقوم بتوزيعها بعد ذلك على وسائل الإعلام المصرية. ونفى أبو زهري أن يكون لحركة حماس أيّ علاقة فيما يجري من تجاذبات سياسية في مصر هذه الأيام. مؤكدا أن حماس ليست طرفاً ولن تكون في التجاذبات السياسية الحاصلة في مصر بين مؤيّدين ومعارضين للرئيس المصري محمَّد مرسي. وقال أبو زهري:" هناك من يقود خاصة من أتباع نظام مبارك المخلوع، حملة شرسة ضد حماس لتصويرها على أنّها عدو للشعب المصري"، موضحاً أنَّ هذه الحملات تأتي في سياق محاربة التيارات الإسلامية لإفشال نموذجها الناجح في الحكم. وأوضح أنَّ حماس تقف على مسافة واحدة بين جميع الفرقاء المصريين، قائلاً:" مبدأ حماس قائم على عدم التدخل إطلاقاً في الشؤون الداخلية للدول العربية وعلى رأسها مصر". وطالب المتحدّث باسم حركة حماس القضاء المصري بمحاكمة كلّ من تسبّب بقتل أو سجن أيّ مواطن فلسطيني داخل السجون المصرية بدون وجه حق، وتقديمه للقضاء تمهيدًا لمحاكمته، وليس التستر على من قتلوا فلسطينيين تحت التعذيب.