قتل صحافي صومالي برصاص مسلحين مجهولين الاحد في وسط الصومال ما يرفع الى خمسة عدد الاعلاميين الذين قتلوا بالرصاص او في اعتداءات في هذا البلد منذ مطلع العام كما اكد زميل وشهود عيان.
وقتل ليبان عبد الله فرح، الذي كان يعمل لقناة كلسان الفضائية التي اطلقت حديثا، اثناء عودته الى منزله في مدينة غالكايو الواقعة على الحدود بين منطقتي بونت لاند وغالمودوغ اللتين اعلنتا استقلالهما من جانب واحد. وقال زميله الصحافي عبد القادر احمد ان " اربعة مسلحين اطلقوا النار واردوه بالقرب من الخط الذي يفصل بين المنطقتين في غالكايو ". واضاف " لا نعرف لماذا قتلوا هذا الصحافي البريء ". وقال احد الشهود ان المهاجمين لاذوا بالفرار مباشرة بعد اطلاق النار على الصحافي. وقال محمد غللي احد الشهود " اطلقوا النار مرارا على القسم العلوي من جسده فقتل على الفور ". وتنسب جرائم قتل الصحافيين في اكثر الاحيان الى الاسلاميين في حركة الشباب. الا انها قد تحصل احيانا في اطار تسديد حسابات بين مجموعات متخاصة في الصومال.