أكد مدير مركز الوطن العربي للأبحاث والنشر رياض الصيداوي أن ليبيا تعيش اليوم حالة فوضى مسلحة عارمة بسبب الدور القطري الذي وصفه بالهدام، وان الاسلحة الليبية تهرب الى سوريا بشكل كبير. الصيداوي اعتبر ان ليبيا تعيش اليوم حالة فوضى مسلحة عارمة بسبب الدور القطري الهدام وأن حراكا شعبيا كبيرا بدأ ضد هذا الدور وضد جماعة الإخوان لمسلمين. وقال: "إن قطر تتدخل في الشأن الليبي وتخترق المجتمع السياسي وتمول أحزابا ضد أخرى وتدعم قنوات الإخوان المسلمين من أجل أن تقوم بالتحريض ضد الجماعات الأخرى". وأضاف الصيداوي: "إن العلم القطري حرق في ليبيا كما في تونس ومصر أكثر من مرة والوضع في ليبيا أكثر تعقيدا من الحالة في مصر ولكنه أكثر قابلية للانفجار في أي لحظة". ولفت الى ان الجميع في ليبيا اليوم مسلح ومتصارع وأن كل مدينة أو منطقة لديها ميليشيات خاصة بها فلا توجد دولة مركزية أو جيش قوي موحد قادر على جمع الاسلحة. وأوضح الصيداوي ان لأسلحة الليبية تهرب إلى سوريا وتونس والجزائر بشكل كبير، وأن الشباب الليبي يغرر بهم من قبل شيوخ وجماعات متطرفة ليرسلوا كوقود في حرب تدمير سوريا. واشار الى ان جماعات مستقلة أيضا ترسل السلاح والإرهابيين إلى سوريا حتى دون علم الدولة الليبية التي وصفها بالضعيفة.