فشل مجلس الامن الدولي في تبني اي بيان يطالب بتأمين وصول المساعدات الانسانية الى المدينة بسبب معارضة روسيا. ورفضت روسيا الموافقة على نص البيان الذي تقدمت به استراليا ولوكسمبورغ، معتبرة انه "يكيل بمكيالين" وطالبت بان يتطرق ايضا الى مدن اخرى يحاصرها المسلحون في سوريا وليس الى حمص وحدها. وقد وضعت استراليا ولوكسمبورغ الجمعة حدا لايام عدة من المفاوضات، وفق دبلوماسيين. ويطالب مشروع البيان الحكومة السورية بالسماح للمنظمات الانسانية بالدخول بحرية الى حمص والسماح للمدنيين بالخروج منهاـ وارسلت استراليا الجمعة رسالة الى الاعضاء الـ14 الاخرين في مجلس الامن، معربة عن "خيبتها" ازاء غياب الاتفاق على نص ينهي المفاوضات، وفق ما افاد دبلوماسيون. الا ان روسيا اوضحت انها عرضت نصا اخر يطالب بالسماح للمنظمات الانسانية بالدخول بحرية ليس الى حمص وحدها بل ايضا الى مدينتي نبل والزهراء وهما بلدتان محاصرتان من قوى المعارضة قرب حلب. وقال متحدث روسي "نأسف لتجاهل الاقتراحات التي تقدمنا بها"، مضيفا "يتم الكيل بمكيالين في هذا النص وهو لا يتضمن اشارات كثيرة الى الامور الانسانية"، مشيرا الى مدنيين "تحتجزهم مجموعات ارهابية في حمص وتستخدمهم كدروع بشرية".