نجا مساء الخميس القنصل الفخري لفرنسا في بنغازي شرق ليبيا، جان دوفريش، من محاولة اغتيال. افاد مسؤول امني ليبي ان القنصل الفخري لفرنسا في بنغازي، شرق ليبيا، جان دوفريش نجا مساء الخميس من محاولة اغتيال.

وقال محمد حجازي المتحدثباسم الاجهزة الامنية الليبية في بنغازي ان سيارة دوفريش تعرضت لاطلاق نار مساء الخميس من سيارة اخرى بينما كان عائدا الى منزله برفقة زوجته.

وكان القنصل قد غادر مع زوجته مستشفى بنغازي نحو الساعة ۲۳،۰۰(۲۱,۰۰ تغ) عندما اطلق مسلحون النار عليهما من سيارة اخرى يستقلونها.

واوضح حجازي ان " عشر رصاصات على الاقل اصابت السيارة الا ان احدا لم يصب باذى "، مضيفا " ان دوفريش وزوجته عادا الى المستشفى حيثوضعا تحت حماية الاجهزة الامنية ".

واضاف المتحدثالليبي ان " فريقا من القوات الخاصة في الجيش الليبي تولى حماية امن قنصل فرنسا حتى مغادرته اليوم " الى تونس.

من جهته قال احد المقربين من القنصل الفرنسي ان الاخير كان يقود سيارته عندما اقترب مسلحون يستقلون سيارة ثانية من سيارته واطلقوا عليه رصاصات عدة.

وقال المصدر نفسه انه شاهد اثار سبع رصاصات على الاقل في هيكل السيارة " الا ان القنصل وزوجته لم يصابا بلذى وغادرا بنغازي الجمعة باتجاه تونس ".

وتعرضت مصالح غربية لاعتداءات عدة في ليبيا بعد سقوط نظام القذافي عام ۲۰۱۱ خاصة في شرق البلاد معقل الثورة الليبية ومجموعات اسلامية متشددة.

وفي الحادي عشر من ايلول / سبتمبر الماضي هاجم اسلاميون مقر القنصلية الاميركية في بنغازي ما ادى الى مقتل السفير الاميركي في ليبيا كريس ستيفنس وثلاثة اميركيين اخرين.

كما استهدفت سيارة مفخخة مقر السفارة الفرنسية في طرابلس في الثالثوالعشرين من نيسان / ابريل الماضي ما ادى الى اصابة اثنين من قوى الامن الفرنسية التي تحرس المكان.