قضت وحدات من الجيش السوري على عدد من المسلحين بينهم مرتزقة من جنسيات غير سورية وصادرت أسلحة وأجهزة اتصال حديثة في سلسلة عمليات تركزت ضد أوكارهم في الغوطة الشرقية وريفي دمشق الشمالي والجنوبي.
وافاد موقع " سانا " اليوم الجمعة ان مصدرا مسؤولا قال انه تم تدمير وكر لمجموعة إرهابية مسلحة بما فيه من أسلحة وذخيرة في بلدة حجيرة بريف دمشق الجنوبي وأردت عددا من أفرادها قتلى من بينهم الإرهابي العراقي أحمد فواز الأمير ومحمد الحمصي وعمران يوسف. وأضاف المصدر أن وحدة من الجيش قضت على عبد المجيد الأيوبي متزعم إحدى المجموعات الإرهابية وعدد من أفراد مجموعته من بينهم محمد عرفة شرق شركة تاميكو لصناعة الأدوية في المليحة بالغوطة الشرقية. ونفذت وحدة ثانية عملية نوعية غرب الشيفونية التابعة لدوما أسفرت عن مقتل إياد الشالط ومحمود البرغوثمتزعم مجموعة مسلحة فيما يسمى " كتائب شباب الهدى ". وأشار المصدر إلى أنه تم إيقاع عدد من المسلحين قتلى ومصابين في مزارع بلدة دير سلمان بعمق الغوطة الشرقية من بينهم خالد محسن ومحمد الأحمد. إلى ذلك، صادرت القوات السورية أسلحة وذخيرة بينها قنابل ورشاشات وأجهزة اتصال لاسلكي حديثة في الريف الشمالي للنبك كانت بحوزة مجموعة إرهابية بعد إيقاع أفرادها قتلى ومصابين من بينهم عمر تركماني وأحمد مدخنة. في القابون عثرت وحدات من الجيش خلال ملاحقتها للمسلحين على معمل لتصنيع العبوات الناسفة ونفق كانوا يستخدمونه في التنقل وتخزين الأسلحة والذخيرة وأوقعت قتلى ومصابين في صفوفهم. وذكر مصدر مسؤول أنه تم العثور على نفق بطول ۲۵۰ مترا يمتد من بناء الأراكيل في منطقة القابون الصناعية باتجاه جوبر وذلك بعد يوم واحد من العثور على نفقين يصلان بين جوبر والقابون وزملكا وأنفاق أخرى تبلغ أطوالها نحو ۱۰ أمتار وبداخلها العديد من العبوات الناسفة. وتم العثور على معمل لتصنيع العبوات الناسفة وبداخله عشرات العبوات المعدة للتفجير وقنابل يدوية وصواريخ وأجهزة اتصال حديثة وكميات كبيرة من المواد الأولية تدخل في تصنيع المواد المتفجرة. واكد المصدر أن وحدة من الجيش السوري قضت على عدد من الإرهابيين في القابون ودمرت لهم جرافة مصفحة ورشاشا ثقيلا ومن بين القتلى رمزي شعبان ومحمد الناصر. وفي مساكن برزة فككت وحدة من عناصر الهندسة عبوة ناسفة ألصقها مسلحون باحدى السيارات الخاصة بالقرب من جامع الحسنين أمس الخميس. وذكر مصدر في قيادة الشرطة انه تم تفكيك عبوة ناسفة ألصقت بسيارة نوع كيا(سبورتاج) كانت مركونة خلف جامع الحسنين بمساكن برزة، مشيرا الى أن العبوة تزن ۱ كيلو غرام وربع من مادة نترات الفضة التي تنفجر بواسطة الاهتزاز.