تؤكد تقارير في أكثر من دولة بأن الساحة اللبنانية مقبلة على الكثير من التحديات الأمنية ، و ما حدث في مدينة صيدا ليس التحدي الاخير ، بل هناك رهان على مدى قدرة الجيش اللبناني على مواصلة السير على حبل رفيع دقيق من التوازنات السياسية والطائفية . و لن یکون من السهل على هذا الجیش مواصلة السیر علیه، وتجاوز هذه المرحلة الحساسة، اذا لم یتجاوز الفرقاء السیاسیون خلافاتهم لدعم المؤسسة العسکریة، ومنع انهیارها ، خاصة فی ظل هذه المرحلة الحرجة التی تشهدها المنطقة بصورة عامة بتأثیر مباشر من حالة المخاض الذی یعیشه الحل السیاسی للأزمة السوریة، هذا المخاض سیکون عسیرا جدا، سیؤثر على العدید من الساحات. وتؤکد التقاریر التی حصلت علیها مصدر لبنانی أن الولایات المتحدة ترغب فی تحقیق أکبر قدر ممکن من المکاسب لیس فقط فی الساحة السوریة، بل أیضا فی الساحات الأخرى التی تهتم بها أمریکا وحلفاؤها وبشکل خاص اسرائیل، ومن هذه الساحات لبنان، حیث الرغبة الأمریکیة الاسرائیلیة، وأداتها السعودیة فی تحویل سلاح حزب الله الى جزء من المشکلة، والأزمة الأمنیة المتصاعدة، وحالة الفوضى والحشد المسلح الذی تعیشه المناطق اللبنانیة المختلفة. وتضیف هذه التقاریر أن الولایات المتحدة تدرک بأن الحلول التی سیتم التوصل الیها مع روسیا فی الفترة المقبلة، لن تکون حلولا فردیة تقتصر فقط على الازمة السوریة، بل ستکون هناک رزمة شاملة کاملة من الحلول المترابطة التی تتجاوز الساحة السوریة. وجاء فی التقاریر أن عملیة الجیش اللبنانی فی صیدا أحرجت قوى سیاسیة لبنانیة متحالفة مع قطر والسعودیة، ومرتبطة بتل أبیب وواشنطن منذ سنوات، وازداد تحالفها قوة منذ بدایة الأزمة السوریة، وهذه القوى والدول الاقلیمیة والدولیة لن تتردد فی اشعال حرب أهلیة فی لبنان تحرق البلاد مقابل المساس بحزب الله والذی یشکل هاجسا مخیفا مقلقا لیس فقط للخصوم فی الداخل، وانما أیضا اعداء الحزب فی الخارج، وعلى رأس تلک الاطراف اسرائیل، وجاء فی هذه التقاریر أیضا أن المضبوطات فی معقل المدعو أحمد الأسیر تؤکد وتکشف حجم التآمر على الوضع اللبنانی الداخلی وعلى حزب الله، ومشارکة قوى سیاسیة لبنانیة فی أعمال الاسیر وعصابته الاجرامیة فی صیدا.وتفید التقاریر أن المرحلة القادمة لن تشهد هدوءا فی الساحة اللبنانیة، بل ستکون هناک عملیات تفجیر واغتیال تضرب فی جمیع الاتجاهات، والهدف الاساس هو خلط الأوراق لتدمیر الساحة اللبنانیة.