كشف حاخام يهودي النقاب عن دعم يتلقاه من مسؤولين سابقين كبار في جهاز الاستخبارات الصهيوني الداخلي "الشاباك"، وذلك من أجل تسريع تعزيز السيادة الصهيونية في المسجد الأقصى المبارك. وقال الحاخام يعقوب ميدان رئيس المعهد الديني "جبل عتصيون" في ندوة أقيمت أول امس الأربعاء ، بمركز تراث رئيس الوزراء الأسبق مناحيم بيغن, إن مسؤولين سابقين في جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" نصحوه بتوسيع وتسريع إحضار يهود إلى الحرم القدسي من أجل تعزيز السيادة الصهيونية في المكان. يشار إلى أن الناطق الإعلامي باسم "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في مدينة أم الفحم شمال فلسطين المحتلة محمود أبو عطا، قد كشف النقاب عن مخطط صهيوني لإدخال 15 ألف مستوطن إلى "الأقصى" خلال 2013 لفرض تقسيمه وجعله أمرًا واقعًا. وقال أبو عطا في تصريحات سابقة "انه منذ بداية العام 2013 اقتحم المسجد الأقصى، 2000 مستوطن من الجماعات اليهودية، كما اقتحم المسجد الأقصى 1000 جندي بلباسهم العسكري ومن عناصر أجهز المخابرات الصهيونية ضمن ما يعرف بالجولات الإرشادية العسكرية للمسجد الأقصى". وذكر أنه دخل إلى المسجد الأقصى منذ بداية العام الحالي أيضا نحو 200 ألف سائح أجنبي، وهذا جزء من المخطط الصهيوني حيث أن هؤلاء السياح يقتحمون المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال، كاقتحامات المستوطنين، ويتعمدون انتهاك حرمة المسجد الأقصى بلباسهم الفاضح، بهدف فرض اعتبار ساحات المسجد الأقصى ساحات عامة، حكمها حكم الساحات خارج المسجد الأقصى، وكأنها متنزه عام. وأوضح أن هناك مخطط صهيوني لرفع سقف عدد المقتحمين للمسجد الأقصى خلال عام 2013 ليصل عددهم إلى 15 ألف مقتحم، وفي حال نجح هذا المخطط فهذا يعني نجاح المستوطنين في فرض وجود شبه يومي داخل المسجد، وفي المقابل ومن خلال مراقبتنا اليومية يدخل المستوطنون إلى المسجد الأقصى ما بين الساعة 7:30 صباحا، وحتى الساعة 11 قبل الظهر يوميا، وخلال ذلك يتم منع المصلين المسلمين من دخول المسجد، رجالا ونساء، (إلا من أعمار محددة)، وهذا مؤشر خطير وجزء من مخطط تقسيم المسجد الأقصى، كما قال. واشار أبو عطا الى أن مؤسسة الأقصى "رصدت ستة مواقع محددة، يتجمع فيها المستوطنون، خلال كافة جولاتهم، ليؤدوا طقوسهم الدينية، كما تم الكشف عن خريطة مصورة يستخدمها المستوطنون، تُبينُ لهم المواقع التي يجب أن يقفوا أمامها لأداء شعائرهم".