صورة إنسانية تثير مشاعر الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي في العالم، رضيع يودع شقيقه وكأنه يعلم بأنه الوداع الأخير.

بكثير من الحب والحنان حضن رضيع شقيقه المتوفى الذي لم يتجاوز عمره 11 يوماً، وابتسامة بريئة تعلو وجهه كأنه يودعه الوداع الأخير.

صورة هذا التوأم أثارت الكثير من التعاطف على مواقع التواصل الإجتماعي في العالم، فور نشر إحدى صفحات الفايسبوك الأميركية المتخصصة بنشر الموضوعات الخاصة بالأطفال حديثي الولادة لها. انتشرت الصورة بسرعة، ليتجاوز عدد من شاهدها أكثر من 6 ملايين خلال ساعات من نشرها.

وكان التوأم ميسون وهوك قد ولدتهما أمهما في مستشفى سانت لويس، وهي إحدى المدن الرئيسية في ولاية ميسوري الأميركية، قبل أن يتوفى هوك، بسبب عيب خلقي عبارة عن فتق في الحجاب الحاجز وهو مرض شائع بين الأطفال حديثي الولادة، حيث تولد حالة واحدة في كل 2500 طفل، وفقاً لمستشفى الأطفال في بوسطن.  

وقال تومي والد التوأم "نشعر بحزن في قلوبنا على فقدان هوك، الذي عانى فور ولادته بسبب العيب الخلقي وأجريت له جراحة ووضع على جهاز التنفس الصناعي بمستشفى للأطفال قبل أن يتوفى" مضيفاً أنه لم يكن يتوقع "تعاطف تلك الملايين مع قصة ميسون وهوك، والتي نشرت في 2 سبتمبر/ أيلول الماضي ولاقت كل هذا الاهتمام الكبير، حيث شوهدت من قبل أكثر من 6 ملايين شخص وحصلت على أكثر من 117000 معجب و28000 مشاركة في الفايسبوك.