عبر السعوديون عن استيائهم مما اعتبروه "لباسا كاشفا" لسياح كانوا في رحلة بحرية قرب جزيرة تيران بعد عودتها للسيادة السعودية وفقا لترسيم الحدود البحرية بين الرياض والقاهرة.

وأثارت صور سياح مصريين وعرب وأجانب بلباس صيفي خلال رحلتهم للغطس في الجزيرة ردود أفعال سلبية تجلت ملامحها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب مغردون على "تويتر" أن تطبق الشريعة الإسلامية في تيران بحكم أنها ملكية سعودية.

وأكدوا أن انتقال الجزيرة المرتقب للسيادة السعودية يجب أن يتبعه تطبيق الأنظمة المعمول بها في المملكة والمستمدة من الشريعة.

 

 

Voir l'image sur Twitter

مطالبات #سعودية بتطبيق الشريعة الإسلامية على جزيرة #تيران بعد انتشار صور لسائحات بـ«اللباس الكاشف»

 
 

من جهته، قال الخبير السياسي شامي محمد الظاهري في تصريحات لـ"هافينغتون بوست عربي"، الأربعاء 11 مايو/أيار، إن الكثير من السياح الأجانب يتساءلون عن الوقت الذي ستعاد فيه جزيرتا تيران وصنافير إلى السيادة السعودية، وما إذا كانت الأنظمة والقواعد الإسلامية المعمول بها في السعودية ستطبق أيضا في الجزيرتين؟

وأضاف "الجواب نعم، لأنه لا يوجد تراخ أو تساهل أو تجاوز في تنفيذ التعاليم الإسلامية في أي موقع من مدن وقرى وجزر المملكة".

شاغلني لما نحب نعمل رحلة غطس إلى #جزيرة_تيران هل سنحتاج لتأشيرة من سفارة المملكة العربية #السعودية وهل سيلزم وجود #محرم ..؟!

 
 

واعتبر الظاهري أنه مع انتقال الجزيرتين للسيادة السعودية "سيتضاعف عدد الزوار" لأن السائح "دائما يبحث أولا عن الأمن والاستقرار والهدوء في مكان إقامته، والمملكة بمدنها وقراها وجزرها أماكن آمنة".

وبرر ردود الفعل الغاضبة في المجتمع السعودي بقوله إن "الجزيرتين لا تزالان تحت السيادة المصرية وتسري عليهما القوانين المصرية، وبعد عرض الاتفاقية على مجلس النواب المصري ستعودان للسيادة السعودية".

@Akhbaar24 تيران مدري ثيران هذي مو صارت جزيرتنا؟ ليش السياح متفصخين ! 

أمان يُك             <!-- END OF Content -->

            <script>
                window.onload = function () {
                    var suTitrs = document.getElementsByTagName(