استشهاد وجرح عدد من الأشخاص في انفجار سيارة مفخخة قرب أحد حواجز الجيش السوري عند مدخل منطقة الديابية في السيدة زينب بريف دمشق، والجيش السوري وحلفاؤه يحبطون محاولة تسلل لمجموعة من مسلحي تنظيم داعش باتجاه مواقعهم في جرود الجراجير بجبال القلمون. استشهد عدد من أشخاص وأصيب آخرون في انفجار سيّارة مفخخة بعد أن تمّ كشفها قرب أحد حواجزالجيش السوري عند مدخل منطقة الديابية في السيدة زينب بريف دمشق. وأسفر التفجير عن  استشهاد 12 شخصاً وإصابة 40 آخرين بجروح.وقالت مصادر إن التفجير نفذّه انتحاري يقود سيارة رباعية الدفع حيث فجر نفسه بعد اكتشافه من قبل إحدى نقاط التفتيش عند مدخل بلدة الذيابية، وتسبب أيضاً بوقوع أضرار كبيرة بأحد مراكز الإقامة المؤقتة القريبة من مكان التفجير. وذكر مصدر طبي في أن غالبية الجرحى الذين تم إسعافهم نساء وإصابتهم متوسطة تتراوح بين شديدة ومتوسطة الخطورة. وتعليقاً على التفجير،  قال رئيس الوفد السوري إلى محادثات جنيف بشار الجعفري قبل بدء جلسة الحوار إنّ "التفجير الارهابي في دمشق اليوم دليل على ان من كانوا يدعون محاورتنا وآثروا الانسحاب ليسوا سوى ارهابيين ورعاة للارهاب هم ومشغليهم". من جهة أخرى، أحبط الجيش السوري وحلفاؤه محاولة تسلل لمجموعة من مسلحي تنظيم داعش باتجاه مواقعهم في جرود الجراجير بجبال القلمون،  حيث جرى استهداف عناصر التنظيم بالأسلحة الرشاشة وقذائف المدفعية ما أسفر عن مقتل وجرح عدد منهم. المصدر: الميادين