من المقرر أن تبدأ في الكويت اليوم مفاوضات برعاية الأمم المتحدة بين قوى العدوان على اليمن والقوى اليمنية التي اشترطت وقف الغارات قبل مغادرة صنعاء.
وتجمع الجولة الجديدة ممثلين عن الرئيس الهارب عبد ربه منصور هادي من جهة وحركة أنصار الله والمتحالفين معها كحزب المؤتمر الشعبي العام من جهة اخرى. وتأتي جولة اليوم بعد اخرى في سويسرا في كانون الأول / ديسمبر لم تحقق تقدما. وتحدثالمبعوثالدولي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد عن وجود توتر كبير رغم وقف اطلاق النار، مشيرا الى استقرار بصورة عامة في معظم أنحاء اليمن. وفي محافظة مأرب جنوبي البلاد توصلت الأطراف اليمنية الى اتفاق لوقف اطلاق النار في جميع جبهات القتال. وينص الاتفاق على ايقاف التحشيد والتعزيزات العسكرية وإشراف اللجان المختصة على العملية لمعالجة الخروقات وإعادة الوضع الى ما كان عليه ووضع آلية تواصل بين الطرفين للاتصال المباشر. وبعد تثبيت وقف اطلاق النار سيتم السماح للهلال الأحمر او الصليب الاحمر أو من يمثل الطرفين بانتشال وتبادل الجثثوالعمل على فتح الطرق بأسرع وقت، والبدء باصلاح وتسهيل مرور وايصال المواد الإغاثية وإزالة المعوقات، اضافة الى تكليف لجنة من الطرفين لاستكمال إجراءات الإفراج عن الأسرى. ميدانيا تصدى الجيش اليمني واللجان الشعبية لمحاولة مرتزقة العدوان السعودي خرق وقف اطلاق النار في محاولة جديدة للتقدم باتجاه منطقة نهم الحدودية بمحافظة صنعاء. واوقعت الاشتباكات بالقرب من التبة الحمراء عددا من القتلى والجرحى في صفوف المسلحين فضلا عن تدمير آلية عسكرية لهم. وفي محافظة صعدة شن طيران العدوان السعودي غارتين على مديريتي الظاهر وحيدان وفي محافظة تعز واصل طيرانه لليوم السابع على التوالي التحليق بكثافة في سماء مدينة تعز وعدد من المديريات من بينها ذو باب والمخا والوازعية. المصدر: العالم