قال نادي الأسير الفلسطيني يوم الأحد إن هناك ۷۰۰۰ معتقل فلسطيني في السجون الإسرائيلية بينهم أكثر من ٤۰۰ طفل إضافة إلى ٦۹ امرأة.وأضاف النادي في بيان مشترك مع هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية " تحتجز سلطات الاحتلال الأسرى(الفلسطينيين) في ۲۲ سجنا ومركز توقيف وتحقيق إلى جانب معتقلي عتصيون وحوارة التابعين لجيش الاحتلال. " وأوضح البيان الصادر بمناسبة إحياء الفلسطينيين ليوم(الأسير) في السابع عشر من أبريل نيسان " أن عدد الأسرى الإداريين ارتفع هذا العام إلى نحو ۷۵۰ أسيرا بينهم ثلاثأسيرات …وكذلك الأسرى المرضى الذين وصل عددهم إلى ۷۰۰ أسير. " وتستخدم إسرائيل قانونا بريطانيا قديما يمكنها من احتجاز الفلسطينيين دون محاكمة لمدة تتراوح بين شهرين وستة شهور تكون قابلة للتجديد بحجة وجود " ملف سري " للمعتقل. وأوضح البيان "أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال نحو 30 أسيرا ممن اعتقلوا قبل توقيع اتفاقية أوسلو أقدمهم الأسير كريم يونس وماهر يونس (34 عاما في المعتقل)." وأضاف البيان أن "عدد الاعتقالات منذ العام 1967 وحتى أبريل نيسان عام 2016 بلغ قرابة المليون مواطن ومواطنة" بينهم أكثر من 15 ألف فلسطينية وعشرات الآلاف من الأطفال. وتشير الإحصائيات الواردة في البيان إلى ارتفاع عدد المعتقلين الفلسطينيين منذ اندلاع المواجهات الأخيرة مع إسرائيل قبل ستة أشهر حيث اعتقلت خلال الثلاثة أشهر الأولى منها" 4800 مواطن منهم نحو 1400 طفل قاصر غالبيتهم من محافظتي القدس والخليل". وينظم الفلسطينيون يوم الاحد مسيرات في مختلف أنحاء الضفة الغربية للفت النظر إلى قضية المعتقلين.