وصف قائد الثورة الاسلامية، خلال استقباله رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي العلاقات بين البلدين بالتاريخية، مشيرا الى ان امريكا تعيق تنفيذ الاتفاق النووي وتمارس الضغوط على الدول الاخرى لمنعها من التواصل مع ايران.وقال آية الله السيد علي الخامنئي خلال استقباله رينزي ان الدعم المالي والتسليحي الذي تقدمه اميركا للجماعات الارهابية يعيق مكافحة ظاهرة الارهاب، مضيفا ان هنالك العديد من الوثائق والادلة تؤكد التورط الامريكي في دعم تنظيم داعش الارهابي، بحسب وكالة انباء فارس. وعزا القائد استفحال الارهاب في اوروبا الى دعم بعض الدول الاوروبية للجماعات المتطرفة. وأضاف انه بالرغم من تشكيل الاميركان تحالف لمكافحة داعش الا انه لاتزال بعض الاجهزة والمؤسسات الاميركية تقدم الدعم لهذا التنظيم الارهابي. وأشار قائد الثورة الى امكانية التعاون الايراني – الايطالي في مجال مكافحة الارهاب، مؤيدا كلام الضيف الايطالي حول ضرورة الاخذ بالجانب الثقافي الى الجوانب العسكرية والمالية في مكافحة الارهاب، لكنه لفت الى ان المؤامرات التي تحاك خلف الستار هي التي تعيق العمل الثقافي للتصدي لظاهرة الارهاب. وفيما يخص العلاقات الايرانية الايطالية وكذلك العلاقات مع اوروبا، قال قائد الثورة ان احدى المشاكل المرتبطة بزيارات المسؤولين الاوروبيين الى طهران هي عدم وجود شيء ملموس فيها من الناحية التنفيذية وتطبيق الاتفاقيات التي يتم التوصل اليها خلال هذه الزيارات والمحادثات. وأشار قائد الثورة الاسلامية الى ان البعض تحدث بان السبب في ذلك يعود للجانب الاميركي وبالطبع من الممكن اعتبار هذا الكلام صحيحا نظرا لسجل الاميركان حيث تعمل الولايات المتحدة على اعاقة تنفيذ الاتفاق النووي والتنصل منه وكذلك تعمل على منع الاطراف الدولية من التواصل مع ايران واقامة علاقات طيبة والوفاء بالالتزامات والاتفاقيات. وأعتبر القائد النظرة الايرانية لإيطاليا بالإيجابية، مضيفا ان هذه النظرة التي تمتلكها ايران تجاه ايطاليا لا تمتلكها تجاه دول اوروبية أخرى نظرا لخضوعها للإملاءات الاميركية.