قتل ۲٤ عنصرا على الاقل من تنظيم داعش بالاضافة الى ثمانية مدنيين جراء ضربات جوية نفذتها طائرات حربية لم تعرف هويتها واستهدفت مدينة الرقة، ابرز معاقل الجهاديين في سوريا، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 24 عنصراً من تنظيم داعش على الاقل بينهم ثلاثة قياديين، بالاضافة الى ثمانية مدنيين بينهم امرأة جراء غارات نفذتها طائرات حربية لم يعلم ما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي (بقيادة اميركية) أم للنظام السوري واستهدفت بعد منتصف ليل (السبت) مدينة الرقة" في شمال سوريا. وبحسب المرصد، طاولت الضربات الجوية احياء عدة في مدينة الرقة التي غالبا ما تتعرض لضربات جوية تستهدف مقار تنظيم الدولة الاسلامية وتحركات عناصره بشكل رئيسي. وافاد عبد الرحمن ان حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع بسبب "وجود جرحى في حالات خطرة". وتشن روسيا حملة جوية في سوريا منذ 30 ايلول/سبتمبر، لكنها سحبت منتصف الشهر الماضي الجزء الاكبر من قواتها على الارض بعدما "انجزت" مهمتها في سوريا، مؤكدة في الوقت ذاته انها ستواصل ضرباتها ضد "الاهداف الارهابية" في سوريا. وبالاضافة الى روسيا، يشن التحالف الدولي بقيادة واشنطن منذ ايلول/سبتمبر 2014 غارات جوية تستهدف مواقع الجهاديين وتحركاتهم في سوريا. المصدر: رويترز