المدعي الاتحادي في بلجيكا يعلن في بيان أن نتائج التحقيقات مع الموقوفين على خلفية تفجيرات بروكسل أظهرت أن الجماعة الإرهابية كانت تنوي في بادئ الأمر شن هجوم في فرنسا مجدداً و " عندما فوجئوا بسرعة التقدم في التحقيق اتخذوا قرار شن الهجوم في بروكسل ".
ذكر الإدعاء البلجيكي اليوم الأحد إن مدبري تفجيرات بروكسل التي وقعت يوم ۲۲ مارس آذار الماضي وأسفرت عن مقتل ۳۲ شخصاً كانوا يخططون في بادئ الأمر لشن هجوم آخر في فرنسا لكنهم شنوا هجومهم في بلجيكا حيثيقيمون بعد اعتقال مشتبه بهم بارزين.
وأظهرت التحقيقات في هجمات باريس يوم ۱۳ نوفمبر تشرين الثاني والتي قتل فيها ۱۳۰ شخصا إن العديد من المهاجمين كانوا يقيمون في بلجيكا ومنهم مشتبه بهم رئيسيون مثل صلاح عبد السلام ومحمد عبريني الذي راوغ الشرطة لمدة أربعة أشهر بعد هجمات نوفمبر تشرين الثاني.
وألقي القبض على عبريني يوم الجمعة واعترف بمشاركته في تفجيرات مطار بروكسل. وقال الإدعاء أنه اتهم بالقتل الإرهابي. وقال المدعي الاتحادي في بلجيكا في بيان اليوم الأحد " أظهرت عوامل عديدة في التحقيق أن الجماعة الإرهابية كانت تنوي في بادئ الأمر شن هجوم في فرنسا مجددا. وعندما فوجئوا بسرعة التقدم في التحقيق اتخذوا قرار شن الهجوم في بروكسل. "