أعلنت مديرة وكالة الأمم المتحدة لشؤون نزع الألغام، أغنيس ماركايو، أن المنظمة الدولية مستعدة لمساعدة سوريا في تطهير تدمر من الألغام وهي تنتظر طلبا من دمشق.

وقالت:"إذا كان الأمر يتعلق  بالمساعدة التقنية أو المشورة، فنحن طبعا على استعداد لأن الموضوع جزء من العمل الإنساني ". ونوهت المسؤولة الدولية بأن دمشق لم تطلب بعد من هيئات الأمم المتحدة المساعدة في هذا المجال. وذكرت أن الأمم المتحدة تقوم بتخطيط نشاطاتها في سوريا انطلاقا من تركيا. ويوجد مكتب لوكالة  الأمم المتحدة لشؤون نزع الألغام في مدينة غازي عنتاب. وشددت على أن أية أعمال في مجال نزع الألغام سيجري بالتنسيق مع الحكومة السورية. وردا على سؤال عن سبب عدم فتح الوكالة مكتبها في دمشق، قالت إن الحكومة السورية لم تعط الوكالة إمكانية للقيام بذلك. وأعربت عن أملها ببدء العمل من دمشق. وأشارت إلى وجود أعداد كبيرة من الألغام والقذائف غير المنفجرة بما في ذلك العنقودية منها، في مختلف أراضي سوريا. وتقوم داعش بتفخيخ وتلغيم المناطق التي تضطر للانسحاب منها. وقالت إنه لن يكون من السهل العثور على الشجعان المستعدين لتطهير مدن وأراضي سوريا من الألغام. المصدر: تاس