ذكرت وزارة الدفاع الأذربيجانية، أن الوزير الأذربيجاني سيعطي أوامر بقصف مدينة خانكندي، ومناطق ناغورني قرة باغ بالمدفعية في حال لم توقف أرمينيا إطلاق النار.

وأشارت وزارة الدفاع إلى أن الجانب الأرميني يواصل قصفه للمناطق السكنية على خط التماس في قره باغ. وكانت الوزارة أشارت، في بيان سابق، إلى أن "القوات الأذربيجانية تمكنت، خلال الساعات الماضية، من تدمير 12 عربة مدرعة في منطقة النزاع بقره باغ". وبحسب البيان، فإن الجانب الأرميني تكبد ما يقارب 170 قتيلا في صفوف مقاتليه، وأكدت الوزارة أن "الجنود الأرمن يتركون مواقعهم القتالية متراجعين"، وأن وحدات الهندسة الأذربيجانية تعمل على تعزيز الخطوط الدفاعية بالمواقع الاستراتيجية من أجل السيطرة على مصادر النيران المضادة". من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الأرمينية مقتل 5 من المتطوعين نتيجة قصف الجانب الأذربيجاني لحافلة كانوا يستقلونها. وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع في قره باغ إلى أن "الجانب الأذربيجاني فقد أكثر من 300 جندي من مقاتليه منذ استئناف القتال في المنطقة". وجاء في البيان الصحفي:" الجانب الأذربيجاني، فقد منذ 2 أبريل/نيسان ما لا يقل عن 300 جندي، أما عدد الجرحى فغير معروف لحد الآن". وذكر الناطق باسم الوزارة أنه "تم تدمير 18 دبابة، ومدرعتين، كما تم إسقاط مروحيتين و 6 طائرات من دون طيار وتدمير معدات عسكرية أخرى". من جانب آخر، ذكر تقرير للأمم المتحدة أن "أعداد الذين سقطوا في المعارك بين الطرفين حوالي 33 قتيلا وأكثر من 200 أصيبوا في تجدد القتال في قره باغ". المصدر: وكالات