وزارة الدفاع اليمنية تعلن بأن الجيش واللجان استعادوا السيطرة على مديرية الوازعية وأطلقوا صاروخاً بالستياً من نوع قاهر۱ على معسكر غرق ناو شرق مدينة الحزم. المواجهات تتجدد بين الجيش واللجان وبين قوات التحالف في مختلف المحافظات.
أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن الجيش واللجان الشعبية أطلقا صاروخاً بالستياً من نوع قاهر۱ على تجمعات للموالين للرئيس هادي والتحالف السعودي في معكسر(غرق ناو) شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف شرقي البلاد. وفي تعز أفاد المصدر بأن المواجهات العنيفة تجددت بين قوات الرئيس هادي المسنودة بالتحالف من جهة وقوات الجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى في محيط السجن المركزي، في حين شنّت طائرات التحالف السعودي سلسلة غارات جوية على حدائق الصالح، ومنطقة المقهاية في مديرية الضباب عند المدخل الجنوبي لمدينة تعز.
غارات التحالف امتدت أيضاً إلى منطقة الشُقيراء مركز مديرية الوازعية ومفرق الأحيوق الرابط بين مديريتي الوازعية وذُباب.
وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية عن مقتل وجرح العشرات من قوات الرئيس هادي خلال استعادة الجيش واللجان السيطرة على مديرية الوازعية.
وفي السياق ذاته عزت قيادات ميدانية بقوات الرئيس هادي التقدم المتسارع لقوات الجيش واللجان في الوازعية لنفاذ الذخيرة والسلاح عن مقاتليهم في ذات المديرية جنوب غرب تعز، والمحاذية لمحافظة لحج الجنوبية التي تشهد هي الأخرى مواجهات عنيفة بين قوات الرئيس هادي المسنودة بالتحالف من جهة وقوات الجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى بمديرية كَرِش شمال المحافظة جنوبي البلاد.
أما في مأرب فقال مصدر عسكري يمني إن قوات الجيش واللجان الشعبية أحبطت هجوماً جديداً لقوات الرئيس هادي تحت غطاء جوي للتحالف السعودي باتجاه جبل هيلان.
في المقابل، شنّت مقاتلات التحالف السعودي سلسلة غارات جوية على جبلي هيلان والمشجح، ووادي حباب بمديرية صرواح غرب مدينة مأرب شمال شرقي البلاد. وفي الجوف شنّت طائرات التحالف السعودي غارتين جويتين على مديرية الغَيْل، بالتزامن مع مواجهات متقطعة بين قوات الرئيس هادي وقوات الجيش واللجان شمال محافظة الجوف الصحراوية المتاخمة للسعودية شرق اليمن.
أما على الحدود اليمنية السعودية فقد أفاد مصدر محلي بأن القصف الجوي والبري للتحالف السعودي تجدد على مدينة ميدي الحدودية بمحافظة حجة غرب اليمن.