وعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بدعم اذربيجان حليفة انقرة “حتى النهاية” في نزاعها مع ارمينيا حول اقليم ناغورني قره باغ، بعد المعارك العنيفة التي شهدتها المدينة واسفرت عن مقتل ۳۰ جنديا من الطرفين في اليومين الماضيين.
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، نقلت الرئاسة التركية عن اردوغان قوله اثناء زيارته الى الولايات المتحدة “نصلي من اجل انتصار اشقائنا الاذربيجانيين في هذه المعارك باقل خسائر ممكنة”، واضاف “سندعم اذربيجان حتى النهاية”. واعلن رئيس ارمينيا سيرج سركيسيان ان ۱۸ من جنود بلاده قتلوا واصيب ۳۵ في “الاعمال الحربية الاكبر” منذ ان انهت هدنة العام ۱۹۹٤ الحرب بين البلدين لكن بدون حل مسالة انتماء هذه المنطقة الواقعة في اذربيجان لكن المأهولة بغالبية ارمينية. من جهتها، قالت وزارة الدفاع الاذربيجانية في بيان ان “۱۲ جنديا اذربيجانيا على الاقل قتلوا في المعارك كما اسقطت القوات الارمينية مروحية اذربيجانية”. وهاجم اردوغان ايضا مجموعة مينسك التي تسعى منذ سنوات في ظل رئاسة فرنسا وروسيا والولايات المتحدة الى ايجاد حل للنزاع لكن بدون جدوى، وقال: “لو اتخذت مجموعة مينسك اجراءات عادلة وحاسمة، لما كانت حصلت مثل هذه الامور”. وتركيا التي تقيم علاقات ثقافية ولغوية قوية مع اذربيجان تعتبر حليفة اساسية لباكو، ولا تقيم في المقابل علاقات مع ارمينيا بسبب الخلاف حول المجازر بحق الارمن في ظل السلطنة العثمانية عام ۱۹۱۵ والتي تعتبرها يريفان “ابادة” وهو ما ترفض انقرة الاعتراف به.