أعضاء المجلس الرئاسي الليبي يصلون إلى قاعدة بحرية في طرابلس في تحد لمحاولات أطراف معارضة سعت إلى منعهم من دخول العاصمة، والمجلس الذكور يدعو إلى نقل السلطة على الفور رغم معارضة حكومة الغرب وحكومة الشرق لذلك.
وصل أعضاء المجلس الرئاسي الليبي إلى طرابلس في تحد لمحاولات أطراف معارضة سعت إلى منعهم من دخول العاصمة. وقد وصل سبعةٌ من أعضاء المجلس بينهم رئيسه فائز السراج ورئيس وزراء حكومة الوحدة الليبية وصلوا إلى قاعدة بحرية في طرابلس على متن قارب من تونس وكانت حكومة طرابلس الموازية وجماعاتٌ مسلحةٌ تدعمها قد حذّرت في الأيام الأخيرة من انتقال حكومة الوحدة إلى العاصمة الليبية.
وأغلق المجال الجوي الليبي لساعات طوال يومي الأحد والاثنين الماضيين بقرار اعتبره المجلس الرئاسي محاولة لمنعه من الوصول إلى ليبيا.
وقال المجلس الرئاسي قبل وصوله إنه تفاوض على خطة أمنية مع الشرطة والقوات العسكرية في طرابلس وكذلك مع بعض الجماعات المسلحة. ودعا المجلس إلى نقل السلطة على الفور رغم معارضة حكومة الغرب وحكومة الشرق لذلك. الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون كان قد دعا الى السماح لحكومة الوفاق الوطني الليبية ببدء عملها ولوّح بمحاسبة أي طرف يعرقل عملية السلام. بان كي مون حثخلال زيارة الى تونس القوى في ليبيا على تسليم السلطة الى حكومة الوفاق الوطني، ودعا بان البرلمان الليبي الى تحمل مسؤولياته بتطبيق اتفاق السلام الذي وقعه برلمانيون ليبيون. ممثل الامم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر دعا الى انتقال سلمي ومنظم للسلطات في طرابلس، واعتبر كوبلر على تويتر أن وصول المجلس الرئاسي الى العاصمة الليبية يمثل خطوة مهمة في الانتقال الديموقراطي في ليبيا.