أفادت وسائل إعلام بلجيكية الأربعاء ۳۰ مارس / آذار نقلا عن تقرير لوزارة الداخلية البلجيكية بأن ۳۸٦ شخصا بين مواطن ومقيم في بلجيكا شاركوا في القتال إلى جانب الإرهابيين في سوريا. وجاء في التقرير، أن 269 منهم لا يزالون في سوريا، فيما عاد 117 آخرون إلى البلاد، وأن 59 آخرين حاولوا الوصول إلى سوريا، إلا أنهم أخفقوا في ذلك. يذكر أن النسبة الأعظم بين هؤلاء من سكان العاصمة بروكسل، فيما "صدّر" الإقليم الفلامندي الشمالي 159 مقاتلا  آخرين إلى سوريا، كما توجه 34 بلجيكيا إلى سوريا من إقليم والونيا الجنوبي. تجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن منظمة "الشريعة لبلجيكا" كانت تنشط بين عامي 2011 و2013 في مدينتي بروكسل وأنتويرب (الإقليم الفلامندي)، وعكفت على تجنيد الشباب للمشاركة في الحرب في سوريا بشكل علني عمليا، حتى تم الحكم على زعيمها بالسجن لـ12 عاما السنة الماضية. وأسفرت تفجيرات بروكسل في 22 مارس/آذار حسب آخر البيانات الرسمية، عن مقتل 35 شخصا، بينهم 3 انتحاريين نفذوا الهجمات، بالإضافة إلى إصابة 340 آخرين. المصدر: "تاس"