اختطاف طائرة ركاب مصرية خلال رحلتها بين الاسكندرية والقاهرة على متنها خمسة وخمسون راكباً اضافة الى طاقمها. وبحسب المعلومات الأولية فإن خاطفاً يرتدي حزاماً ناسفاً أجبرها على الهبوط قبل أن يسمح لغالبية ركاب الطائرة بالمغادرة فيما يبدو أن الدوافع شخصية. اختطفت طائرة ركاب مصرية على متنها خمسة وخمسون راكباً إضافة إلى أفراد طاقمها السبعة خلال رحلة داخلية بين الإسكندرية والقاهرة وأجبرت على الهبوط في مطار لارنكا في العاصمة القبرصية. وبحسب المعلومات الأولية فإن الخاطف رجل يرتدي حزاماً ناسفاً قام بتهديد قائد الطائرة مجبراً إياه على تغيير مسارها. وقالت مصادر قبرصية وأخرى في شركة مصر للطيران أن الخاطف سمح لكل ركاب الطائرة بالخروج منها باستثناء طاقمها وأربعة أجانب. في وقت أعلنت السلطات القبرصية إغلاق مطار لارنكا وتحويل الرحلات الى المطارات الأخرى. وفيما لم تتأكد دوافع الخاطف بعد فإن الأنباء تضاربت بين الحديث عن دوافع شخصية وراء عملية الخطف وأن الزوجة السابقة للخاطف موجودة في قبرص، ومعلومات تحدثت عن مطالبة الخاطف بالإفراج عن سجناء في مصر. ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصادر مطلعة في مطار القاهرة، أن طائرة برج العرب التابعة لشركة مصر للطيران تم فقدان الاتصال بها بعد فترة وجيزة من إقلاعها من الاسكندرية فى طريقها لمطار القاهرة. وذكرت التقارير أن من بين ركاب الطائرة 10 أميركيين و8 بريطانيين إضافة إلى ثلاثين مصرياً. المصدر: الميادين