اعلن الرئيس حسن روحاني ان الحكومة عاقدة العزم علي مواصلة برامجها بوتيرة اسرع لتحقيق سياسات الاقتصاد المقاوم خلال العام الحالي وفي فترة مابعد الحظر.
وبحسب وكالة " ارنا " اشار الرئيس روحاني اليوم الاحد في جمع الموظفين ومدراء الموسسات التنفيذية المختلفة في البلاد، اشار الي تسمية قائد الثورة الاسلامية للعام الايراني الجديد بعام " الاقتصاد المقاوم.. الاقدام والعمل ". واعتبر دعم المنتجات المحلية وتنظيم البرامج في اطار الازدهار الاقتصادي في كافة القطاعات بالتزامن مع حفظ وتيرة خفض التضخم وايجاد فرص العمل الانتاجية للشباب والتعامل البناء مع العالم وجذب الاستثمارات والتكنولوجيا الجديدة، بانها من المواضيع التي ترتكز عليها سياسات الاقتصاد المقاوم. واعتبر الاتفاق النووي ورفع الحظر الجائر والمشاركة الفاعلة للشعب الايراني في انتخابات مجلسي الشوري وخبراء القيادة، بانها نماذج اخري من الانجازات التي تحققت في العام الايراني الماضي في ظل توجيهات قائد الثورة الاسلامية ودعم الشعب الايراني. وصرح انه تم اغلاق الملف النووي ورفع العقوبات الظالمة المفروضة علي الشعب الايراني في ظل قيادة قائد الثورة الاسلامية والتلاحم والتناغم والوحدة بين المسوولين والشعب، وان النشاطات النووية الايرانية تحولت الي رمز لتعاون العالم مع ايران وهو ما يعد بحد ذاته انجازا كبيرا للشعب الايراني. واشاد بالملحمة التي سطرها الشعب الايراني عبر المشاركة في الانتخابات الاخيرة واعتبر هذه الانتخابات بانها كانت تجسيدا للارادة الوطنية في ادارة شوون البلاد وانجاز قيم اخر في تحقيق الديمقراطية الدينية في البلاد. المصدر: العالم