كشف مصدر أمني جزائري أنه تم تحديد هوية المسلحين التونسيين اللذين تم القضاء عليهما، الأحد الماضي، بالمنطقة الحدودية الرابطة بين محافظتي تبسة الجزائرية والكاف التونسية.

وأفادت صحيفة " الفجر " في عددها الصادر الجمعة ۲۵ مارس / آذار، نقلا عن مصدر أمني جزائري، فإن المسلحين هما محمود الحامدي المكنى ب " أبو دجانة التونسي "، وهو في العقد الرابع من العمر، وينحدر من مدينة باجة، شمال غرب تونس، والثاني ناجي صلاح الدين بوسليم المكنى ب " أبو الحارثالقابسي "، في العقد الثالثمن العمر، وينحدر من مدينة قابس، جنوب تونس، وكان من ضمن الذين عادوا من سوريا وتسللوا إلى تونس عبر ليبيا، وانضم إلى صفوف كتيبة " عقبة بن نافع " سنة ۲۰۱۳. وأوضح المصدر الجزائري أن " محمود الحامدي " كان من ضمن المجموعة المسلحة التي نفذت الهجوم على متحف باردو بالعاصمة التونسية يوم ۱۸ مارس / آذار ۲۰۱۵ الذي أسفر عن مقتل ۲۲ شخصا، من بينهم ۲۱ سائحا أجنبيا. جدير بالذكر، أن قوات الدرك الجزائرية تمكنت من تدمير سيارة رباعية الدفع حاولت اختراق الحدود والتسلل إلى الجزائر، حيثافاد المصدر الأمني أن تلك السيارة تحمل ترقيما ليبيا وتم العثور بداخلها على رايتين لتنظيم " داعش ". كما أكد المتحدثبأن القوات الجزائرية عثرت على قائمة بأسماء أشخاص تونسيين، يخشى أن المجموعة كانت بصدد الإعداد لاغتيالهم، مشيرا إلى أنه قد تم إبلاغ السلطات التونسية بالأمر. المصدر: صحيفة " الفجر " الجزائرية