اجتماع طارئ لوزراء الداخلية والعدل الأوروبيين في بروكسل اليوم الخميس، والسلطات البلجيكية تضبط شقة في منطقة سكاربيك استخدمت كمصنع للمتفجّرات ومختبر لتنفيذ العمليات الإرهابية، بالتزامن مع اعللان الشرطة البلجيكية أنّ الانتحاري الثالثالضالع في هجمات بروكسل هو نجم العشراوي الذي فجّر نفسه في المطار.
يعقد وزراء الداخلية والعدل في دول الاتحاد الاوروبي اجتماعا طارئا اليوم في بروكسل لبحثسبل مكافحة الارهاب. هذا وضبطت السلطات البلجيكية شقة في منطقة سكاربيك استخدمت كمصنع للمتفجّرات ومختبر لتنفيذ العمليات الإرهابية في العاصمة بروكسل. الشرطة البلجيكية استخدمت طائرة صغيرة موجّهة تحمل كاميرا لمعاينة الشقة التي استخدمها المشتبه بهم في تنفيذ العملية قبل مداهمتها. وبيّنت الطائرة وجود كمية كبيرة من المتفجرات داخل الشقة. إلى ذلك، ذكرت مصادر في الشرطة البلجيكية أنّ الانتحاري الثالثالضالع في هجمات بروكسل هو نجم العشراوي الذي فجّر نفسه في المطار. القضاء البلجيكي أعلن سابقا أن انتحاريي المطار والمترو في بروكسل هما الشقيقان خالد وابراهيم البكراوي المولودان في بلجيكا. وعلى صعيد متصل، نفى وزير العدل البلجيكي ترحيل تركيا إبراهيم البكراوي إلى بلجيكا العام الماضي مؤكدا أنّ الترحيل تمّ إلى هولندا. وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اعلن أنّ بلجيكا تجاهلت تحذيرات من أجهزة الامن التركية تفيد بأنّ أحد منفّذي هجومي بروكسل اعتقل في مدينة غازي عنتاب التركية في حزيران يونيو من العام الماضي. وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروماني كلاوس يوهانس في أنقرة، أضاف اردوغان أنه تم ترحيل المعتقل إلى بلجيكا وإخطار السلطات بالأمر. وفي السياق، قال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر إن هجمات بروكسل ستظهر لأوروبا أنها بحاجة إلى الانضمام للولايات المتحدة في تكثيف القتال ضد تنظيم داعش. كارتر أضاف في حديثلمحطة(سي. إن. إن) الإخبارية أن اعتداء بروكسل يظهر أن هزيمة التنظيم في العراق وسوريا غير كافية بعدما بات قادراً على اجتذاب مواطنين أوروبيين لتنفيذ اعتداءات في أوروبا نفسها.
المصدر: وكالات