مقتل ٦۲ شخصاً في تحطم طائرة ركاب قادمة من دبي إلى جنوب روسيا، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعلن أن تقديم المساعدة لأقارب من قتلوا في الحادثيكتسب أولوية.أعلن مسؤولون روس اليوم السبت مقتل ٦۲ شخصاً كانوا على متن طائرة ركاب قادمة من دبي إلى جنوب روسيا، عندما تحطمت خلال ثاني محاولة هبوط في مطار روستوف – أون - دون. ولقي ۵۵ راكباً على متن الطائرة وطاقم مؤلف من سبعة أفراد حتفهم جميعاً. وقالت وزارة الطوارئ الروسية إن الطائرة من طراز بوينج ۷۳۷-۸۰۰ وتديرها شركة " فلاي دبي " تحطمت الساعة ۰۳:۵۰(۰۰:۳۰ بتوقيت جرينتش)، وإن معظم القتلى من الجنسية الروسية. وقالت لجنة التحقيق الروسية إن " الطائرة ارتطمت بالأرض وتحولت إلى أجزاء ". وأكد مراسل الميادين العثور على الصندوقين الأسودين للطائرة.
وأشارت وزارة الطوارئ في بيان إلى أن جناح الطائرة اصطدم بالأرض في ثاني محاولة هبوط للطائرة واشتعلت فيه النيران. وقال مسؤول روسي إنه يتم التحقيق في الطقس السيء والرياح العاصفة في منطقة روستوف باعتبارهما السبب الرئيسي للتحطم، لكن مستشارة وزير النقل الروسي جانا تيريكوفا قالت إن خطأ من الطيار ربما يكون أحد الأسباب. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت أن تقديم المساعدة لأقارب من قتلوا في الحادثيكتسب أولوية. وقالت شركة طيران " فلاي دبي " في بيان " نبذل كل ما في وسعنا لجمع معلومات بأسرع ما يمكن. في هذه اللحظة مشاعرنا وصلواتنا مع ركابنا وأفراد طاقمنا الذين كانوا على متن الطائرة. سنبذل كل ما في وسعنا لمساعدة المتضررين من هذا الحادث".