أكد مبعوثالأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أنه بحثمع وفدي الحكومة السورية والمعارضة ملف المعتقلين، مشيرا إلى أن الخلاف بين الجانبين ما زال كبيرا.

وقال دي ميستورا إن " ملف المعتقلين سيطرح على الطاولة مع الروس والأمريكيين ". وأشار المبعوثالأممي إلى أن الخلاف بين الحكومة السورية والمعارضة ما زال " كبيرا "، لكنه أكد أنهما اتفقا على الحاجة إلى الحفاظ على وحدة أراضي البلاد والموقف من النظام الاتحادي(الفيدرالي). وأضاف دي ميستورا أنه أجرى الخميس ۱۷ مارس / آذار مناقشات صريحة ومثمرة مع الهيئة العليا للمفاوضات، حول وثيقة الانتقال السياسي في سوريا. وقال " سندرس الورقة بعناية ونحن معجبون بتحضيرهم العميق، وبهذا الوضوح الكبير للمرة الأولى وآمل أن أحصل على قدر مماثل من الوضوح من الوفد الحكومي "، معتبرا أنه " آن الأوان لخوض نقاشات أعمق ". أعلن المبعوثالدولي أنه لن يلتقي خلال اليومين المقبلين مع أي من المشاركين في المفاوضات السورية في جنيف. وقال دي ميستورا في حديثللصحفيين " يوجد لدى طرفي المفاوضات حاليا ما يكفي من المواد للعمل بشكل منفرد ". وشدد المبعوثالأمم الخاص إلى سوريا على أهمية اللقاء المرتقب بين الوزيرين سيرغي لافروف وجون كيري " لأنه سيساعد على التقدم إلى مرحلة جديدة ". من جهته، أكد أسعد الزعبي رئيس وفد المعارضة السورية إلى جنيف على أن هناك انطباعا بالارتياح تجاه النقاط التي تم مناقشتها بعد الاجتماع مع المبعوثالأممي دي ميستورا. وقال الزعبي " نتعهد بخوض المعركة السياسية للوصول بالثورة إلى حل وإلى هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات والسلطات ". من جانبها، ذكرت عضوة الوفد المعارض بسمة قضماني عقب اللقاء بدي ميستورا، أن المعارضة حريصة على التحرك بسرعة لتطبيق خطة الأمم المتحدة بشأن الانتقال السياسي في سوريا خلال ٦ أشهر. وأفادت قضماني بأن وفد المعارضة قدم مذكرة تفصيلية إلى المبعوثالأممي بشأن رؤية المعارضة للمرحلة الانتقالية وتشكيل هيئة انتقالية.وفد الحكومة يدعو إلى إقرار ورقة دمشق كأساس لإطلاق حوار سوري جاد. من جانبه، أصر وفد الحكومة السورية إلى محادثات جنيف على ضرورة إقرار ورقة المبادئ الأساسية التي قدمتها دمشق، لتصبح أساسا لحوار سوري-سوري جاد. وقال رئيس الوفد بشار الجعفري في تصريح صحفي بعد لقاء عقده الوفد مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا اليوم إن "إقرار تلك المبادئ التي تسميها دمشق العناصر الأساسية سيؤدي إلى حوار سوري-سوري جاد يسهم في بناء مستقبل سوريا". وأكد أن هذه المبادئ المسجلة في الورقة التي قدمها الوفد لـ دي ميستورا خلال اللقاء السابق، من شأنها أن تفتح الباب على حوار جدي بين السوريين بقيادة سوريا ودون تدخل خارجي أو طرح شروط مسبقة. ووصف الجعفري جلسة المحادثات مع دي ميستورا بأنها كانت مفيدة إذ جرى التركيز على ورقة العناصر الأساسية لحل الأزمة في سوريا. المصدر: وكالات