اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس ان داعش يرتكب ابادة بحق المسيحيين والايزيديين والشيعة في المناطق التي يسيطر عليها في سوريا والعراق. وقال كيري ان "داعش يرتكب ابادة من خلال ما يعلنه هو نفسه، من خلال عقيدته وافعاله". واضاف ان "داعش مسؤول ايضا عن ارتكاب جرائم ضد الانسانية بحق هذه المجموعات ذاتها". لم تنف واشنطن بتاتا الفظائع التي يرتكبها داعش بحق الاقليات الدينية غير ان الحديث عن "ابادة" و"جرائم ضد الانسانية" تترتب عليه عواقب قانونية على الصعيد الدولي. واتخذ جون كيري قرار وصف افعال الجهاديين بـ"الابادة" بعدما صوت مجلس النواب الاثنين على قرار يصنف الفظائع التي يرتكبها تنظيم داعش في سوريا والعراق في خانة "الابادة"، داعين إلى إنشاء محكمة دولية مكلفة التحقيق في جرائم الحرب في النزاع السوري. وحدد مجلس النواب لوزارة الخارجية مهلة حتى الخميس لتؤكد ما اذا كانت الادارة الاميركية تعتبر اضطهاد الاقليات الدينية بمثابة جرائم ضد الانسانية وجرائم ابادة. واعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الاربعاء انه لن يكون بوسع كيري اصدار قراره في المهلة المحددة نظرا الى كمية الوثائق التي يترتب عليه تحليلها، غير انه تمكن من ذلك في نهاية المطاف. وتقود واشنطن تحالفا دوليا ينفذ حملة ضربات جوية على تنظيم داعش في سوريا والعراق. المصدر: أ.ف.ب