وزارة الخارجية الجزائرية توضح موقفها الرافض لقرار تصنيف " حزب الله " منظمة إرهابية، وتدعو الدول العربية إلى “الالتزام بقواعد الشرعية الدولية، لاسيما التقيّد بلوائح وقوائم الأمم المتحدة في تصنيف الجماعات الإرهابية التي لا تشمل التشكيلات السياسية المعترف بها وطنياً ودولياً والتي تساهم في المشهد السياسي والاجتماعي الوطني”. نشرت وزارة الخارجية الجزائرية، توضيحات حول موقفها الرافض لقرار وزراء الداخلية العرب الأخير، القاضي بتصنيف “حزب الله” اللبناني منظمة إرهابية. التوضيحات جاءت على لسان وزير شؤون إفريقيا والمغرب العربي والجامعة العربية الجزائري، عبد القادر مساهل، الذي دعا الدول العربية إلى “الالتزام بقواعد الشرعية الدولية، لاسيما التقيد بلوائح وقوائم الأمم المتحدة في تصنيف الجماعات الإرهابية التي لا تشمل التشكيلات السياسية المعترف بها وطنيا ودوليا والتي تساهم في المشهد السياسي والاجتماعي الوطني”. وكانت الجزائر رفضت الموافقة على قرار مجلس وزراء الداخلية العرب باعتبار حزب الله اللبناني “منظمة إرهابية”، مشيرة إلى أنها ترفض الحديث باسم اللبنانيين وفي مكانهم، وأنها تعتبر حزب الله “حركة سياسية عسكرية لها أهمية في التوازنات داخل لبنان”.ورأى الوزير الجزائري أنه “على الجميع الالتزام سواء كانت حكومات أو أحزاباً، بعدم التدخّل في الشؤون الداخلية للدول طبقا لميثاق الأمم المتحدة وميثاق الجامعة العربية”، في الوقت الذي دعا فيه إلى “ضرورة تنسيق الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب ضمن إستراتيجية الأمم المتحدة والالتزام بقواعد الشرعية الدولية”. واعتبر مساهل أن “مكافحة آفة الإرهاب لا تقتصر فقط على البُعد الأمني، بل تتعداه إلى تفعيل الحوار والمصالحة الوطنية عبر طرح بدائل واعتماد استراتيجيات شاملة لمحاربة كل أشكال التطرف العنيف وتجفيف منابعه الفكرية والإيديولوجية”. على صعيد منفصل، وفي إصلاح مؤسسات الجامعة العربية، رأى مساهل عبر رسالة مكتوبة تقدّم بها إلى مجلس جامعة الدول العربية، أنه "من الضروري إتمام عمل اللجنة مفتوحة العضوية لإصلاح وتطوير الجامعة في أقرب الآجال لتحقيق الأهداف النبيلة المنصوص عليها في ميثاق الجامعة العربية". وجددّ مساهل عبر رسالته  “تمسّك بلاده بإصلاح هياكل المنظمة العربية، بعد أن فهم تراجعها عن مطلب تدوير منصب الأمين العام، وتزكية ترشح المصري أحمد أبو الغيط لخلافة نبيل العربي، على أنه تخلٍ عن ملفات الإصلاح التي ظلت تديرها الدبلوماسية الجزائرية في قمم واجتماعات عربية سابقة. وفي السياق، دعت شخصيات وطنية جزائرية وممثلو عدد من الأحزاب والمجتمع المدني إلى الالتزام بقواعد الشرعية الدولية والتقيد بلوائح وقوائم الأمم المتحدة في تصنيف الجماعات الإرهابية.