أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مقابلة مع قناة " CTV " الكندية أن واشنطن لم تتحدثعن وجود خطة بديلة لديها بشأن التسوية في سوريا، حال فشل اتفاقية الهدنة.
وبحسب " روسيا اليوم " قال كيري في مقابلة نشرت على موقع القناة الخميس ۱۰ مارس / آذار: " لم نقم حتى بنطق الخطة بي.. يتحدثالناس عن احتمال تنفيذ " الخطة بي " إذا فشلت " الخطة آه ".. لكن أحدا لم يقدم تفاصيل تلك الخطة حتى اللحظة ". واعتبر كيري الأحاديثحول وجود " خطة بي " بشأن سوريا شائعات، وقال: " الناس يفكرون في هذا الموضوع أما أنا فلا أتحدثعن التقسيم ولا أحد من أعضاء المجموعة الدولية لدعم سوريا.. فلم يكن ذلك على طاولة المفاوضات.. وإنما نتحدثعن الحفاظ على سوريا دولة موحدة وعلمانية مع حماية الأقليات حيثسيستطيع الشعب السوري اختيار قادته المقبلين.. هذا هو الموضوع الذي كان على الطاولة حتى الآن ". وردا على السؤال حول فكرة " تغيير النظام "، قال كيري إن " ما تحدثنا(مع مجموعة دعم سوريا) عنه هو تغيير الرئيس السوري بشار الأسد ". وأوضح كيري قائلا: " نريد الحفاظ على مؤسسات الدولة.. لا نريد انهيارا تاما في سوريا، نحتاج إلى بعض الاستمرار.. لكن الأسد لا يمكنه البقاء رئيسا، وهذه هي الفكرة الكاملة وراء مفاوضات جنيف.. وهناك ضرورة لأن يستبدل الأسد بحكومة انتقالية " على حد تعبيره. وعملت واشنطن وحلفاؤها العرب إضافة الى تركيا منذ ۵ سنوات، على دعم الجماعات المسلحة في سوريا حتى الارهابية منها بهدف اسقاط الدولة السورية وتنحية هذا البلد عن محور المقاومة والمواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي، لكن محاولاتهم العسكرية باءت بالفشل وأدت الى خلق جماعات متطرفة تهدد الامن العالمي أمثال " داعش " وجبهة النصرة ". المصدر: العالم